إعادة أمعاء طفل نيجيري لمكانها الطبيعي بالمنظار في مستشفى المركز الطبي الدولي بجدة - المدينة
Madina صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
بحث متقدم
- 19 سبتمبر 2019
الخميس 20 محرم 1441 هـ

إعادة أمعاء طفل نيجيري لمكانها الطبيعي بالمنظار في مستشفى المركز الطبي الدولي بجدة



نجح فريق طبي جراحي بمستشفى المركز الطبي الدولي بجدة في إجراء عملية نادرة هي الأولى من نوعها في السعودية والثانية في العالم لطفل في الحادية عشرة من عمره كان يعاني من حالة طبيّة نادرة.


 


وعن الحالة يوضح الدكتور بسام البزرة استشاري جراحة الأطفال بمستشفى المركز الطبي الدولي
بجدة: "قدم والدا الطفل من نيجيريا إلى المملكة للإستشارة عن حالة طفلهما
الذي كان
يشكو من آلام متكررة شديدة في منطقة البطن وحالات استفراغ لفترة الأربعة سنوات الماضية، حيث قاموا مسبقاً بزيارة العديد من المستشفيات في نيجيريا ولكن عجزوا عن تشخيص وعلاج حالته. وبعد الفحص الإكلنيكي أظهرت الأشعة المقطعية أن الأمعاء الدقيقة تقع خلف المعدة بشكل غير مألوف، ما يستدعي إجراء جراحياً بحسب ما تشير إليه مراجع طب الأطفال."


 


من جهته يقول الدكتور طاهر يونس، استشاري جراحة الجهاز الهضمي بالمنظار، والطبيب المشارك في هذه
الحالة
:
"
درست مع الدكتور البزرة إمكانية علاج حالة الطفل بالمنظار بدلاً من الجراحة، حيث أن مضاعفات العلاج بالمنظار أقل وفترة النقاهة بعد
العمليّة أقصر. وخلال
العملية وجد الفريق الطبي فتحة في الغشاء الخلفي للقولون تمر من خلالها الأمعاء حيث كانت الأمعاء خلف المعدة. فتمت إعادة الأمعاء إلى مكانها الطبيعي ومن ثم إغلاق الفتحة التي كانت بمثابة الفتق." ويضيف الدكتور يونس "تم
بفضل الله نجاح العملية، ونحن في صدد الكتابة عنها ونشرها في الدوريّات الطبيّة
المتخصّصة بجراحة المناظير وجراحة الأطفال حيث أن
هناك حالة واحدة فقط مشابهة مسجلة عالمياً تم علاجها بواسطة المنظار في العشر سنوات الأخيرة."


 


قضى بشير ليلة واحدة في المستشفى بعد العملية وغادرها اليوم التالي وهو في صحة جيدة ويتبع نظاماً غذائياً طبيعياً، حيث أشاد والداه بالتّطور الذي يشهده القطاع الطبّي
في المملكة قائلاً "لقد فضّلنا المملكة على الذهاب إلى فرنسا للعلاج، فالجو
النفسي والروحاني هنا يشعراننا بالطمأنينة، ولقد وجدنا عناية رائعة والحمد لله،
فالأطباء والممرضين والإداريين هنا يحرصون أن تكون جميع متطلّباتك متوفرة، وأنتهز
الفرصة لشكرهم جميعاً على إنهاء معاناة إبننا بعد أربعة سنين من التنقّل بين
الأطبّاء والمستشفيات المختلفة."