كل منا يجب أن تكون له استراتيجية جديدة في الإنفاق هذه الأيام بحيث يقنن الإنفاق وذلك لزيادة الأسعار التي أصبحت هذه الأيام نارًا لا تطاق وقد وصلت في بعض المواد الغذائية والكماليات إلى سقفها الأعلى وفي هذه الحالة يجب وضع خطة معينة للإنفاق لتفادي انهيار الاقتصاد المنزلي ولدي بعض النصائح لعمل الإستراتيجية الجديدة. هناك مواد غذائية يجب حذفها من قائمة المأكولات لأن جميع فئات المجتمع لا يستطيعون شراءها لزيادة أسعارها الباهظة ومنها على سبيل المثال لا الحصر: الطماطم لبلوغ سعر الكيلو 12ريالًا بعد أن كان بــ3 ريالات فقط. اللحم لأن قيمة رأس الغنم تجاوز 1500 ريال بعد أن كان لا يتجاوز 500 ريال، كيس السكر أبو 5 كيلو تجاوز هذه الأيام 22 ريالًا بعد أن كان بــ7 ريالات فقط، الهيل تجاوز الكيلو 150 ريالًا بعد أن كان بـ50 ريالًا من أجود أنواع الهيل.. وهناك زيادة في كل الأسعار الأخرى سواء المواد الغذائية أو البترولية أو الكماليات وزيادة في أسعار فواتير الكهرباء والهاتف الثابت والجوال والماء وغيرها الكثير.. فبربكم من راتبه يقدر بـ1500 قد يزيد أو ينقص قليلًا وهو يعول عائلة وعليه أقساط للبنوك ومعارض السيارات وإيجارات الشقق كيف يستطيع أن ينفق على الأسرة التي يعولها بعد هذه الزيادة الكبيرة في الأسعار... من هذا المنبر الحر من جريدة المدينة أرسل هذا النداء لمن يهمهم الأمر أرجو إيقاف هذا التلاعب في الأسعار وهؤلاء الهوامير الذين سيطر عليهم الطمع والجشع وتحكموا في الأسعار.. أوقفوا هذه المهازل راقبوا الأسواق وحددوا الأسعار وعاقبوا المخالفين بالغرامة والسجن لمن يتطاول على النظام وعلى كل من تسول له نفسه بنشر الشائعات ورفع الأسعار كيف ما يشاء هذا الفساد والتلاعب يجب أن يوقف اليوم قبل الغد وأن يضرب بيد من حديد على كل المتساهلين.... هذا ما أردت توضيحه والله من وراء القصد..
عبدالمطلوب مبارك البدراني - وادي الفرع.