وافق مجلس النواب المصري في جلسته العامة أمس الأربعاء، على اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية المعروفة باسم «تيران وصنافير».

وأعلن الدكتور على عبدالعال الموافقة على الاتفاقية بأغلبية الحضور عن طريق الوقوف دون النداء بالاسم، بعد الاستماع لعدد من رؤساء الهيئات البرلمانية والنواب، وكانت لجنة الدفاع والأمن القومي في مجلس النواب، برئاسة النائب كمال عامر وافقت في اجتماعها الأربعاء، على الاتفاقية بحضور هيئة مكتب اللجنة التشريعية.

وجاءت النتيجة بموافقة 20 نائبًا من أعضاء اللجنة من إجمالي 25 نائبًا حضروا التصويت، فيما رفضها 5 نواب. وقال كمال عامر رئيس اللجنة: إن الدفاع والأمن القومي وافقت على اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، وثبت وقوع جزيرتي «تيران وصنافير» في المياه الإقليمية السعودية، في ضوء المستندات والوثائق والخطابات المتبادلة بين البلدين.

وأضاف عامر في تصريحات: «بعد مراجعة الوثائق والخطابات المتبادلة المودعة في الأمم المتحدة والخرائط، تم التأكد من تبعية الجزيرتين للسعودية، فضلًا عن أن جلسات الاستماع السابقة أكدت أن جزيرتي «تيران وصنافير» موجودتان بالمياه الإقليمية السعودية، ومن ثم كان ذلك منطلقًا في الموافقة على الاتفاقية»، وأكد رئيس اللجنة، الثقة في مؤسسات الدولة والقوات المسلحة، مشددًا على أنه لا يمكن التفريط في الأرض ومن يتحدث بعكس ذلك لا يستند إلى الوثائق والمستندات.