أكد مدير الإدارة العامة للمرور بالمملكة العميد محمد بن عبدالله البسامي أن العنصر النسائي سوف ينضم إلى المرور مستقبلا، كما ان مدارس تعليم القيادة النسائية سوف تكون ذات مواصفات عالمية، مشيرا إلى شراكة بين إدارة المرور وأربع جامعات كبرى بمناطق المملكة المختلفة.

جاء ذلك في تصريحه لـ"المدينة" عقب توقيعه اتفاقية انشاء مدرسة لتعليم القيادة مع جامعة تبوك، بحضور الدكتور عبدالله الذيابي مدير جامعة تبوك.

وأوضح العميد البسامي عقب توقيعه الاتفاقية أن لجوء إدارة المرور للجامعات الأربع بما فيها جامعة تبوك هو خيارنا للبحث عن الجودة، وايضا حرصا على مخرجات هذه المدارس بأن تؤثر في قائد المركبات بعد الانتهاء من البرنامج التدريبي في هذه المدارس، ونأمل ان تنعكس مخرجات هذه المدرسة إيجابيا في جامعة تبوك بوجه خاص، حيث أكد القائمون عليها أن مدرستهم ستكون بمواصفات عالمية.

واضاف العميد البسامي أن المرور الآن في طور التجهيز للبنية التحتية للمدرسة والتطبيق سوف يبدأ من تاريخ 10 /10 /1439هـ مع السماح للمرأة بقيادة السيارات بعد حصولها على رخصة القيادة.

وأكد البسامي أن المرور يعمل ليلا ونهارا على جميع المستويات مع الجهات التي لها شراكة معنا ومنها الجامعات الأربع وهي (جامعة تبوك وجامعة الامام عبدالرحمن الفيصل في الدمام وجامعة الملك عبدالعزيز في جدة او جامعة الاميرة نورة في الرياض) او غيرها من الجهات ذات الشراكة الاستراتيجية مع الادارة العامة للمرور، قائلا: إن لدى المرور خططًا معلنة حالية واستراتيجية للاشهر المقبلة، وسوف تكون تلك الخطط في موقع التنفيذ قريبا، استعدادا لاستقبال قيادة المرأة في الموعد المحدد.

وحول وجود العنصر النسائي في قطاع المرور قال العميد البسامي ان العنصر النسائي هو أحد مخرجات اللجنة الوزارية وتم الرفع للمقام السامي وننتظر التوجيه بشأنه، والعنصر الامني النسائي موجود ومطبق منذ زمن في السجون والجوازات، ومتى ما دعت الحاجة له في المرور فنحن جاهزون.

واختتم حديثه متطرقا للعقوبات الرادعة قائلا أنه لا فرق بين الرجل والمرأة، وسوف تطبق العقوبات على قادة المركبات سواء كانوا رجالا أو نساء، ونظام المرور واضح، ونعمل على تعديل بعض الأنظمة المرورية وقواعدها التنفيذية، من أجل تغليظ بعض العقوبات التي توثر على السلامة العامة ونرفعها للجهات التشريعية لإعلانها.

ومن جهته أوضح الدكتور عبدالله الذيابي مدير جامعة تبوك انه تم الاتفاق بين جامعة تبوك والادارة العامة للمرور لانشاء مدرسة لتعليم القيادة، وهو جزء من توجه الجامعة في خدمة المجتمع في منطقة تبوك، ونحن حريصون على خدمة المجتمع بتوفير مدرسة ذات أسس وميزات عالمية سوف تطبق في جامعة تبوك، حيث بدأنا بتشكيل فريق منذ فترة بعد التنسيق مع الادارة العامة للمرور لعمل الدراسة، وقام الفريق بزيارة لبعض المدارس العالمية، ونحن حريصون على الاستفادة من تلك التجارب وتطبيق المعايير العالمية والاساسية لمثل هذه المدرسة، ومتفائلون أن تكون جاهزة في الوقت المحدد.