يبدو أن ثنائية التنافس بين الكتاب الورقي، ونظيره الإلكتروني- لم تعد وحدها المتصارعة في الساحة؛ فقد أصبحت ثلاثية الأطراف بدخول «الكتاب المسموع» دائرة المزاحمة لإرضاء تطلعات ومتطلبات المتلقي؛ حيث شهد معرض جدة الدولي للكتاب في هذا العام حضورًا لافتًا للكتب المسموعة من قِبل بعض دُور النشر التي دشنت مسارات خاصة بالكتب المسموعة؛ لتواكب بذلك حاجة عشاق الكتب لطرق أكثر عملية، تتيح لهم فرصة استغلال أوقات لا تدخل عادة ضمن الأوقات المخصصة للقراءة، كالوقت الضائع في قيادة السيارة أو ممارسة الرياضة..

ومن بين هذه المؤسسات:

* دار «سيبويه» للنشر التي دشنت تطبيقها الخاص المتضمن لكتب مختارة من منشورات الدار، وتتيح الدار فرصة شراء كتبها الصوتية عبر التطبيق بسعر رمزي مقارنةً بالنسخة الورقية، وتستهدف «سيبويه» في كتبها المسموعة ذوي الإعاقة السمعية بالدرجة الأولى، إضافةً إلى مساعدة الأشخاص الذين لا يجدون وقتًا كافيًا للقراءة بتوفيره لهم على شكل ملفات صوتية.

* مؤسسة «الراوي ميديا» المتخصصة في الكتب المسموعة، تقدم تجربةً ذات قيمة مضافة، تتمثل في توفير خيار الحصول على ملخصات الكتب بجوار خيار الاستماع للكتاب كاملًا.

* عمادة شؤون المكتبات بجامعة الملك عبدالعزيز تقدم تجربةً سمعيةً عبر تطبيق «اوديو كتاب» الحديث، يتضمن مجموعةً من الخدمات التعليمية والمعرفية، كتقديم الكتب وملخصاتها على شكل ملفات صوتية، إضافةً إلى المقالات والمحاضرات ودورات تدريبية مسجلة، وتقديم خدمة الاستشارات في توصيات الكتب ومساعدة الباحثين عن كتب في تخصصات محددة.