دعا مجلس الأعمال السعودي العراقي إلى إزالة المعوقات اللوجستية والخدمية والتمويل، وتسهيل الإجراءات، لزيادة صادرات المملكة إلى بغداد، ومشاركة الدولة في عملية الاستثمار من خلال تحمل جزء من التمويل، بالإضافة إلى تسهيل عملية منح التأشيرات لأصحاب الأعمال.

جاء ذلك خلال ورشة عمل نظمها المجلس حول الفرص الاستثمارية الواعدة في العراق، بحضور وكيل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية لشؤون الشركات، الدكتور عابد السعدون.

وطالب المهندس محمد الخريف، رئيس مجلس الأعمال السعودي العراقي، بتعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة، والنهوض بالتبادل التجاري، خاصة في زيادة تدفق السلع والمنتجات السعودية إلى السوق العراقية.

وأضاف أن توجه القيادة الرشيدة نحو تطوير العلاقات مع العراق يتطلب الخروج بتوصيات لتعزيز العلاقات الاقتصادية، في ظل توافر الفرص الاستثمارية بالبلدين، معربًا عن أمله أن تشهد المرحلة المقبلة فتح الاستثمارات المشتركة للشركات وأصحاب الأعمال من الجانبين.

وقال وكيل وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، الدكتور عابد السعدون: إن الحراك الذي تشهده العلاقات السعودية العراقية الفترة الماضية، يدعم دخول القطاع الخاص للنهوض بالعلاقات الاقتصادية وزيادة حجم التبادل التجاري من خلال إقامة مشروعات مشتركة في قطاعات الصناعة والطاقة والثروة المعدنية.

ودعا إلى اغتنام الفرص الاستثمارية، في ظل وجود إرادة سياسية وتوجه من الجانب العراقي لفتح صفحة جديدة مع المملكة وتهيئة أجواء التعاون.