يطلق معهد الملك سلمان لريادة الأعمال منتصف مارس المقبل فعاليات الملتقى الثاني لريادة الأعمال تحت عنوان «تحفيز الابتكار لدعم التنوع الاقتصادي» ووفق 7 محاور رئيسة تتعلق بأهمية استثمار رأس المال البشري في الابتكار وريادة الأعمال وتطوير منظومة الملكية الفكرية وترخيص التقنية، وبما يسهم في تنويع مصادر الدخل القومي وفق رؤية 2030.

وقال المشرف العام على معهد الملك سلمان لريادة الأعمال رئيس اللجنة التنظيمية للملتقى الدكتور إبراهيم بن محمد الحركان: «إن الملتقى يحظى بتقديم سلسلة من المحاضرات وحلقات نقاش وورش العمل التي تستهدف كافة شرائح المجتمع والمهتمين في مجال الابتكار وريادة الأعمال وفق أهدافه التي تركز على المساهمة في تحقيق رؤية المملكة 2030 من خلال تنمية وتطوير منظومة الابتكار وريادة الأعمال».