أشاد رئيسا وفدي الحج بجمهورية تشاد ودولة الفلبين بالمشروعات التقنية التي نفذتها حكومة خادم الحرمين الشريفين لخدمة الحجاج؛ مشيرين إلى أنها قد أسهمت بشكل كبير في التسهيل عليهم وإنهاء إجراءاتهم في بلادهم وقبل قدومهم إلى الديار المقدسة.

وقال رئيس وفد مكتب شؤون الحج بجمهورية تشاد إدريس دوكوني الديكر: إن هذه المشروعات والبرامج التقنية التي استحدثتها وزارة الحج والعمرة عملت على ضبط واختصار الوقت، وإنهاء كل الخدمات في بلد الحاج وقبل قدومه، من خلال الدخول واختيار الخدمات التي يحتاجها، من مسكن، وإعاشة، ونقل البصمة، والحصول على التأشيرة دون الوقوف ساعات طويلة في المطار. مقدمًا شكره لحكومة خادم الحرمين الشريفين على تقديمها كافة التسهيلات التي يحتاجها ضيوف الرحمن من خلال منظومة عملٍ متكاملة بين جميع الجهات المعنيَّة.

وبدوره أشاد رئيس شؤون الحج بالفلبين عبدالله اس ماكارماس بالخدمات الكبيرة التي وفرتها الحكومة السعودية لخدمة حجاج بيت الله الحرام واصفًا الجهود السعودية في خدمة الحجاج بالجبارة، إذ ضمِنَت توفير كافة سبل الرعاية والاهتمام من أجل أداء المناسك بكل سهولةٍ ويسرٍ وطمأنينة إبتداءً من تطبيق نظام المسار الإلكتروني الحجاج الخارج.

جاء ذلك خلال لقاء نائب وزير الحجّ والعُمرة الدكتور عبدالفتاح بن سليمان مشاط، بهما والوفد المرافق لهما، في مكتبه بمقر الوزارة بمكة المكرمة اليوم في إطار استعدادات وزارة الحج والعمرة المبكرة لموسم حج هذا العام 1439هـ، وفي سياق برنامجها السنوي لاستقبال رؤساء وفود مكاتب شؤون الحج، بهدف بحث وتنظيم شؤون حجاج كل دوله والإجراءات والتعليمات المتخذة في هذا الشأن.

وفي ختام هذه اللقاءات شكر المشاط رئيسي الوفدين على تعاونهما في كل ما يسهم في التسهيل على ضيوف الرحمن موضحًا أن المملكة تقوم بجهود كبيرة ومخلصة بهدف توفير أقصى درجات الراحة والتيسير لجميع الحجاج من مختلف أنحاء العالم.