أكد سفير جمهورية الصين الشعبية لدى المملكة لي هواشين، أن بلاده تنظر إلى رؤية المملكة 2030 بوصفها فرصة للتكامل بين البلدين في مختلف المجالات، مشيرا إلى أن لدى الصين مبادرة «الحزام والطريق»، التي تتلاقى مع رؤية المملكة 2030 في كثير من العناصر والأهداف.

وعد في تصريح له الزيارة التي قام بها وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني للصين زيارة ذات أهمية كبرى بوصفها حلقة جديدة في العلاقات بين البلدين، وقال: إن زيارة معاليه تأتي في سياق رؤية المملكة 2030، الرامية إلى توثيق العلاقات التجارية والاقتصادية مع العالم أجمع، إذ تعكف كل الجهات في الصين على التخطيط لبرامج السنوات الخمسة القادمة، وذلك أكسب الزيارة أهمية بالغة.

وأكد أن الزيارة كانت فرصة لعقد عدد من المحادثات حول خطط العمل في الصين، تعرّف من خلالها معاليه على القضاء الصيني عن قرب، لافتا إلى أن الدكتور الصمعاني قدم من جهته للصينيين معلومات أكثر عن نظام القضاء في المملكة، حيث جرى تبادل الخبرات والأفكار والتجارب بين الجانبين، مرحبا بالمزيد من الزيارات للمسؤولين السعوديين من أجل تطوير العلاقات التي أصبحت شاملة ومتنوعة».

وأوضح أن المحادثات التي عقدت بين الجانبين كانت مثمرة، وستتلوها زيارة مماثلة لوزارة العدل الصينية إلى المملكة قريبا، مبينا أن الجانبين تناقشا حول ما يمكن عمله بين البلدين لتفعيل وتطوير علاقاتهما أكثر، حيث جرى طرح فكرة مشروع اتفاقية تعاون قضائي مدني وتجاري، وقوبلت بالترحيب والاهتمام، كون الصين تنظر إلى رؤية 2030 والبرامج المنبثقة عنها على أنها فرصة كبيرة لتعميق الشراكة والتبادل التجاري وتنمية العلاقات الإنسانية والثقافية، مشيراً إلى أن بلاده قامت فور صدور الرؤية بترجمتها إلى اللغة الصينية بالكامل.