رصدت وزارة الشؤون البلدية والقروية عددًا من الملاحظات على أداء المجازر بالعاصمة المقدسة، خلال موسم الحج، رغم ما حققته أمانة العاصمة المقدسة من نتائج إيجابية في تنفيذ برامج وأعمال النظافة العامة والرقابة الصحية والأنشطة ذات العلاقة بالصحة العامة.

ووجه وزير الشئون البلدية والقروية، عبداللطيف بن عبدالملك آل الشيخ، خطابًا إلى أمين العاصمة المقدسة، يشمل أبرز الملاحظات وجاء فيه.
  • جميع المجازر الحالية تعمل بشكل يدوي مما يؤدي إلى التكدس وقلة الإنجاز.
  • ظهور الكثير من التجاوزات والأخطاء في التنظيم لضعف الجانب الإداري والإشرافي.
  • نقص عدد الأطباء البيطريين والمساعدين الفنيين والجزارين والعمالة المساندة وتدني مستوى أداء الجزارين.
  • قِدم سوق الماشية بالكعكية وما لذلك من أثر السلبي على المنطقة المحيطة في ظل قربه من الأحياء السكنية وما ينتج عن ذلك من ازدحام شديد خلال المواسم.
  • تأخر تنفيذ مشروعات الأمانة المستقبلية في إنشاء المجازر الحديثة.
  • عدم الارتقاء بمستوى عقود التشغيل والصيانة لمجازر الأمانة لمستوى الحدث.
  • تدني مستوى المشغلين لتلك المجازر وانتهاء مدة عقد مسلخ الكعكية وعدم وجود البديل.
وشدد وزير الشؤون البلدية والقروية، في خطابة على أهمية الإسراع في تلافي تلك الملاحظات، والعمل على تطوير شروط ومواصفات عقود تشغيل وصيانة المسالخ والمشغلين للمجازر؛ من أجل تلافي مشكلات التشغيل التي برزت خلال موسم الحج، وتضمينها بنود الغرامات والجزاءات عن المخالفات المتعلقة بالتشغيل، وإعداد خطط الإدارة والتشغيل المناسبة لاستقبال الأعداد المتوقعة من المذبوحات خلال موسم الحج المقبل.

كما طالب الخطاب بتطوير المجازر القائمة وإدخال التقنية لزيادة قدرتها الاستيعابية ومنع العشوائية وتكدس المذبوحات ومعالجة تأخر تنفيذ مشروعات المجازر المستقبلية.