Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
د. بكري معتوق عساس

كلكم مسؤول

A A
الأبناء هم فلذة الأكباد، وأمانة في أعناق الوالدِين، وسوف يُسألون عن رعايتهم لأبنائهم، إن أحسنوا وإن أساءوا. فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((كُلُّكُمْ رَاعٍ وَكُلُّكُمْ مَسْؤول عَنْ رَعِيَّتِهِ، الإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِي أَهْلِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ فِي بَيْتِ زَوْجِهَا وَمَسْؤولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا، وَكُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ)) متفق عليه. (والرجل يكون مسئولاً عن أهل بيته) ولذا ينبغي عليه الأخذ بأيديهم إلى طريق الهداية والبعد بهم عن طرق الدنايا، ومواطن الريب، وتوفير ما يحتاجون إليه من غير تقتير ولا إسراف. فالوالدان هما المثل الأعلى لأبنائهما في كل ما يصدر منهما من أفعال، إذ علينا أن ندرك أن الطفولة تعتبر مشتل الإنسان، لأن التكوين الفكري والأخلاقي يتشكل تماماً في طفولته، ويتربى على ما كان عوده والداه في صغره، فلا يمكن أن تطمح أن يكون ابنك صالحاً وأنت لست بصالح؛ لأن من خصائص الطفل أنه يتعلم بالفكرة، والصورة، فمن الصعوبة لديه التفريق بين المبدأ والشخص. ومن الغباء أن تحرص الأم على أن تكون ابنتها إنسانة طيبة طاهرة عفيفة، وهي ليست كذلك، فلا يمكن أن تكون نتائج التربية جيدة إذا لم يكن الوالدان قدوة حسنة لأبنائهما في كل تصرفاتهما. فبلا أدنى شك لو كان أحد الوالدين من المدخنين على سبيل المثال فعندها من الصعب إقناع الأبناء أو حتى تقبُّلهم فكرة أن التدخين مضر بالصحة ومنهي عنه شرعاً. وقس على ذلك الصدق والأمانة والمواظبة على الصلوات والتواصل مع الأقرباء في المناسبات والأعياد. كل هذه القيم تحتاج إلى تطبيقها عملياً من قبل الوالدين أمام أبنائهم حتى ترسخ في أذهانهم، ويؤمنوا بها. ومن الأشياء التي يجب على الوالدين الاعتناء بها تعليم الأبناء الذي هو أفضل إرث لمستقبلهم حتى من المال؛ لأن العلم يجلب المال وليس العكس، ناهيك عن تعويدهم على الاعتماد على النفس، وعدم الاتكال، والإتقان في العمل وهي من أهم الأشياء التي يجب الحرص عليها، وغرسها في نفوسهم؛لأنها تكسبهم ثقة الناس. ومن الجميل تعود الأبناء تجنب الألفاظ النابية حتى لا يتطبعوا عليها، وتصبح جزءاً من معجمهم التواصلي مع الناس. رحم الله والدينا والمسلمين وأسكن من مات منهم فسيح جناته، وأحسن خاتمة من سعدنا بطول حياته.
Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X