زار معالي وزير العدل رئيس المجلس الأعلى للقضاء الشيخ الدكتور وليد بن محمد الصمعاني، فضيلة الشيخ فهد الجدوع القاضي في المحكمة العامة بالخرج؛ للاطمئنان على صحته بعد تعرضه لطلق ناري أثناء خروجه من المسجد، ظهر أمس ، مندداً معاليه بالجريمة التي كان القاضي ضحيتها، ومؤكدًا أن يد العدالة لن تثنيها رصاصة.

وثمن معالي وزير العدل للجهات الأمنية سرعة القبض على الجاني، مجددا دعمه الكامل لكل ما من شأنه المحافظة على سلامة أصحاب الفضيلة القضاة، وشدد على حرص وزارة العدل على دعم سلامة منسوبي المرفق العدلي كافة وحمايتهم من أي عدوان قد يتعرضون له أثناء تأدية عملهم.

وقال معاليه : "التعدي على أصحاب الفضيلة القضاة هو في الحقيقة تعدٍ على الكيان العدلي بأكمله، ويد العدالة لن تثنيها رصاصة وستطال الجناة بعون الله وقوته ثم بدعم واهتمام ولاة الأمر - حفظهم الله - بالمرفق العدلي".

وكان الشيخ الجدوع قاضي المحكمة العامة بالخرج قد تعرض لطلق ناري في كتفه بعد خروجه من صلاة الظهر أمس الثلاثاء عائدًا لمزاولة مهامه في المحكمة، وقد نُقل إلى المستشفى وهو بصحة مستقرة، وقد تمكّنت الجهات الأمنية من القبض على الجاني.