أوضح المدير العام المكلف للمركز الوطني لقياس أداء الأجهزة العامة «أداء» المهندس حسام الدين بن صالح المدني، أن جناح المركز الذي شارك به في المعرض الذي أقيم قبل أيام في العاصمة البريطانية لندن، سلّط الضوء على مهام المركز ومنهجيات قياس الأداء التي يتبعها، والمستندة على أفضل التجارب والممارسات العالمية في هذا الجانب، إذ يهدف المركز - الذي أُنشئ مؤخراً - إلى تمكين صناع القرار من متابعة تقدم أداء الأجهزة العامة، ودعم ومساندة الأجهزة في الوصول لأهدافها الإستراتيجية، ومستهدفاتها المرتبطة برؤية المملكة 2030.

وعن الهدف من المشاركة بالمعرض، أوضح المدني أنها جاءت للتعريف بالدور المحوري والريادي للمركز والهادف إلى متابعة أداء الأجهزة ليسهم في رفع مستوى الأداء الحكومي العام في المملكة، وتحسين تجربة رضا المستفيد من الخدمات العامة المقدمة له، من خلال نتائج التقارير التي يصدرها المركز لمتخذي القرار، والتي يتم توظيفها لمراجعة وتحسين الأداء الحكومي العام، بالإضافة لتقديم المركز حلولاً مبتكرة وفعالة في قياس الأداء الحكومي، ومساندة الأجهزة العامة في بناء قدراتها في مجال قياس الأداء وتمكينها من تحقيق مستويات متميزة

وبين المهندس حسام الدين المدني أن جناح المركز حظي باهتمام دولي، وزيارات مختلفة من قبل أعضاء الحكومة والبرلمان البريطاني، بالإضافة للمستثمرين والمهتمين والمتخصصين بقياس الأداء، لاسيما مع عقد المركز في هذه المشاركة لجلسات حوارية حول منهجيات قياس الأداء التي يتبعها، بالإضافة لجلسات نقاش تناولت سبل تطوير قياس تجربة رضا المستفيد، واستعراض مؤشرات الأداء الدولي، وعرضها من خلال «منصة الأداء الدولي» المطوّرة من قبل المركز.

وأفاد أن المركز ركز خلال هذه المشاركة على استعراض جهوده في عملية تطوير «منصة الأداء الدولي» التي أُطلقت نهاية يناير الماضي في المنتدى الاقتصادي العالمي بـ «دافوس»، مؤكداً أن هذه المنصة تحظى يوماً بعد يوم بالاهتمام العالمي من المنظمات الدولية، وباهتمام المتخصصين بمؤشرات الأداء الدولي.

وأوضح أن الزوار اطلعوا على برامج التمكين والدعم، في مبادرة منه لنشر ثقافة قياس الأداء داخل الأجهزة العامة، إضافةً لعرض «منصة الأداء الدولي» التي تُعدُّ إحدى الأدوات المبتكرة والمطوّرة من المركز وهي منصة إلكترونية تأتي ضمن جهود المملكة لمتابعة تقدمها وفق مؤشرات الأداء الدولي، حيث تعطي نظرة شاملة عن أداء أكثر من 200 دولة حول العالم في أكثر من 700 مؤشر قياسٍ عالميٍ عبر 12 محوراً، كالصناعة والطاقة والبنية التحتية والتعليم وغيرها من المجالات المختلفة.