Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
د. بكري معتوق عساس

لسان الفتي نصف

A A
المرء نصفُه أداءٌ لساني، ونصفه الآخر ثراءٌ داخلي. فمن قُيِّضَ له أن يجمع بينهما على درجة من الكمال كان مبدعًا، وساهم إبداعُه في إثراء الثقافة، وقديمًا قال زهير بن أبي سلمى:

لسان الفتي نصف ونصف فؤاده

فلم يبقَ إلا كتلة اللحم والدم

اللسان، ذلك العضو الصغير في حجمه، الكبير في فعله، هو نعمة أنعم الله تعالى بها علي الإنسان، يسعد إذا صانه، ويشقى إذا أطلق عنانه، جعله الله سببًا للتخاطب بين البشر، وبيانًا لما في الإنسان من أحاسيس ومشاعر، وقال العرب عنه قديماً: «المرء بأصغريه لسانه ووجدانه»، وقال الفيلسوف اليوناني سقراط: «خلق الله للإنسان لساناً واحداً وأذنين لكي يسمع أكثر مما يتكلم». ومن ينظر إلى من ابتلاهم الله تعالى بحرمانهم من نعمة النطق، يُدرك أن تلك النعمة من رحمة الله وفضله، فلا يُسخِّرها إلا فيما يرضي الله سبحانه وتعالى. ولكن إذا نظرنا إلى واقعنا الحاضر -للأسف- نجد كثيرًا من الناس محور كلامهم في مجالسهم الخاصة والعامة الخوض في الأعراض والكلام عن الناس، بما فيهم وما ليس فيهم، ومستندهم في ذلك سماعهم من الناس فقط، وقد حذَّر الشارع أشد التحذير من نقل الشخص لكل ما يسمعه، فعن حفص بن عاصم: أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (كفى المرء كذباً أن يُحدِّث بكل ما سمع)، والأدهى أن هناك وللأسف مَن يُزيّن لهم ذلك ويُشجِّعهم عليه، وكأنهم لا يعلمون أن الملائكة تُسجِّل كل ما يصدر عنهم، قال تعالي: (يوم تشهد عليهم ألسنتهم وأيديهم وأرجلهم بما كانوا يعملون)، وأن كثيراً ممن يُكب على مناخرهم يوم القيامة هم ممَّن كانوا يخوضون في أعراض الناس، فالغيبة والنميمة أمران لا يُستهان بهما أبداً، وقد شبهت كمن يأكل لحم أخيه ميتاً، وجاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: (أتدرون ما الغيبة؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ذكرك أخاك بما يكره، قيل أرأيت إن كان فيه ما أقول؟ قال: إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فقد بهته). لذلك على المرء أن يحرص على حفظ لسانه من لغو القول وساقط الكلام وعدم التحدث بكل ما سمع. قال يحيى بن زكريا: (خصلتان إذا رأيتهما في الرجل فاعلم أن ما وراءهما خيراً منهما: إذا كان حابساً لسانه محافظاً على صلواته). لذلك لابد للإنسان مِن تخيُّر كلامه، فكلامه عنوان عقله وأدبه، وكما قيل: يستدل على عقل الرجل بكلامه، وعلى أصله بفعله.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
X