ضمن جولة مؤسسة مسك الخيرية المصاحبة لزيارة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان، في أمريكا، انطلقت أمس، الخميس، من العاصمة واشنطن أولى جلسات حديث مسك. وقالت الإعلامية الأمريكية لارا ستريكن، خلال جلسة حديث مسك: إن الشباب السعوديين كانوا يأتون إلى الولايات المتحدة للتعلم، لكن هذا المنتدى جديد؛ كونه قادرًا على التعلم من الشباب السعودي.

أما رزان فرحان العقيل، التي كانت أول سعودية عربية في مؤتمر الأمم المتحدة للشباب، فأوضحت أن “في النهاية، نتعلم أن المحاولة والخطوة إلى الأمام في أي شيء يمثل المستقبل هو المفتاح لتحقيق مصيرنا ومستقبلنا”.. ومن جانبه، قال مينتور ديدا: “إن الطريقة الوحيدة التي يمكننا بها معالجة العدد المتزايد من القضايا العالمية هي زيادة عدد صناع التغيير.. يجب أن نرعى قيمهم الداخلية لتمكينهم من المساهمة في هذا العالم”.