حذرت الحكومة اليمنية من مخاطر قيام مليشيا الحوثي ‏الانقلابية الموالية لإيران بعقد اتفاق لبيع النفط الخام ‏الخفيف المخزون في خط لنقل النقط من حقول الإنتاج ‏في منطقة صافر بمحافظة مأرب إلى ميناء التصدير ‏العام في رأس بالبحر الأحمر غرب اليمن. وقال وزير الإعلام في الحكومة معمر الإرياني: إن ‏هذا الإجراء الذي قامت بها المليشيا مع الاتحاد ‏التعاوني الزراعي اليمني يندرج ضمن سياسات ‏النهب المنظم للمال العام ويمثل تدميرًا للبنية التحتية ‏للبلد. وأشار ‏إلى أن الاعتداء السافر على كميات النفط الخام سيؤدي ‏إلى إهلاك خط الأنبوب وعجز الدولة عن تصدير ‏الخام بعد إعادة الإنتاج.