كشفت «أوبك» عن تراجع مستويات المخزون من النفط 207 ملايين برميل في مارس عن مستوياتها في فبراير 2017، فيما عدلت من توقعاتها لنمو الإنتاج من منافسيها في 2018 بزيادة تبلغ نحو ثلاثة أمثال بالمقارنة مع توقعاتها المعدلة لنمو الطلب العالمي على النفط في العام الحالي بنحو 30 ألف برميل يوميا إلى 1.63 مليون برميل يوميا.

وقالت أوبك في تقريرها الشهري للسوق: إن من المتوقع نمو إمدادات النفط من المنتجين المستقلين بمقدار 80 ألف برميل يوميا إضافية هذا العام إلى 1.71 مليون برميل يوميا.

وأشارت إلى أن إجمالي إنتاجها وفقا للمصادر الثانوية تراجع 201 ألف برميل يوميا إلى 31.96 مليون برميل يوميا في مارس من فبراير بقيادة الانخفاضات في أنجولا والجزائر وفنزويلا والسعودية وليبيا.

وأبلغت السعودية، أكبر منتج في أوبك، المنظمة أنها ضخت 9.907 مليون برميل يوميا في مارس، بما يقل 28 ألف برميل يوميا عن مستوى الإنتاج في فبراير.

ومن المقرر أن تعقد أوبك اجتماعا في فيينا في يونيو لاتخاذ القرار بشأن خطوتها التالية.

وقال الأمين العام لأوبك محمد باركيندو اليوم الخميس إنه يتوقع عودة التوازن لسوق النفط العالمية في الربع الثاني أو الربع الثالث من 2018.

وأضاف باركيندو في نيودلهي أن هناك تزايدا في الثقة بأن منتجي النفط سيمددون اتفاق تعاونهم بعد 2018.