ينعقد المؤتمر السعودي الاول لجراحة التجميل والترميم في العاصمة الرياض من 13 إلى 16 من شهر أبريل الحالي 2018 م بمشاركة أكثر من خمسين متحدثا محليا ودوليا من مختلف دول العالم، للحديث عن آخر مستجدات جراحة التجميل واستطلاع نتائج الدراسات حول المنطقة والعالم بشكل عام.

وعقد المؤتمر الصحفي الأول مع اللجنة المنظمة للمؤتمر السعودي لجراحة التجميل والترميم، وافتتح اللقاء المتحدث الإعلامي للمؤتمر الدكتور محمد أمير مراد استشاري جراحة التجميل ورئيس اللجنة التنظيمية والإعلامية بالمؤتمر قائلا إن المملكة العربية السعودية تحتل مكانة بارزة في العالم في مجال الجراحة عامة وجراحة التجميل خاصة ، وأن الكوادر المحلية من أكبر الاستشاريين في منطقة الشرق اللأوسط قدموا أروع الأمثلة العلمية والعملية.

وأشار إلى أن الرياض تتصدر المدن العربية من حيث الإقبال وأحدث الأجهزة والتقنيات التي زادت من معدلات الأمان ما بعد العمليات ، حيث أن التجميل في السابق كان يبدأ من عمر 40 تقريبا ولكن مع التطور المذهل والآمن أصبح يبدأ من عمر 18 عام ويصل إلى 65 عام.

وأضاف: أن لأطباء المملكة خبرة كبيرة في مجال الترميم وخاصة ترميم الوجه واليد بعد الحوادث أو التشوهات الخلقية وأيضا ترميم الثدي بعد الأمراض السرطانية.

من جانبه، قال الرئيس العام للمؤتمر الدكتور الاستشاري جمال جمعه رئيس الكلية الأمريكية للجراحين بالمملكة أن الجراحة التجميلية والترميمية والتحسينية أصبحت ذات أهمية كبيرة في العالم وفي الشرق الأوسط ، وتقدمت الأبحاث والطرق العلاجية فيها بشكل كبير في العقد الأخير ، فيما تميزت المملكة العربية السعودية بكوادرها الطبية في هذا المجال تقدما ملحوظا، مشيراً إلى أن هذا المؤتمر الأول من نوعه في المملكة وبالمشاركة مع الجمعية العالمية للجراحة التجميلية ومقرها بالولايات المتحدة الامريكية حيث يسعى لتطوير المجال الطبي في هذا الشق الجراحي وهو جراحة التجميل والترميم ، وهو بمثابة نقطة إلتقاء للأطباء السعوديين والخليجين ومنطقة الشرق الأوسط لمتابعة كل ما هو جديد سواء في الأبحاث العلمية أو الأجهزة الطبية أو الأدوية في هذا المجال ، ونأمل أن يكون من المؤتمرات الرائدة في منطقة الشرق الأوسط ، كمايشارك في المؤتمر رؤساء جمعيات الجراحة التجميلية من كندا والنرويج ورومانيا وتركيا بالاضافة الى دول الخليج العربي والاردن ومصر و يضم المؤتمر العديد من الأساتذة العالميين سواء من كندا وأمريكا وأوروبا ، والعديد من الأساتذة السعوديين سواء من الجامعات أو من الاستشاريين المميزين ، والأخصائيين والأطباء الجدد وأيضا الأطباء السعوديين المقيمين ، حيث أثبتت الدراسات أن المؤتمرات الطبية تبث الجديد في عالم الطب بشكل سريع ومباشر عن طريق الإلتقاء والحضور والمناقشة الحية والفعاليات والورش التي تكون مصاحبة للمؤتمر.

من جانبه، قال استشاري جراحة التجميل رئيس الجمعية العالمية لجراحة التجميل في المملكة رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور فؤاد هاشم أن الهدف من اقامة هذا المؤتمر هو أن يكون همزة وصل بين جميع أطراف المنظومة التجميلية والترميمية على رأسهم جراح التجميل، وإثراء المحتوى الطبي التجميلي والترميمي ومتابعة الابحاث العلمية والتكنولوجيا وابراز دور الطبيب السعودي ومشاركته الفعاله والاهتمام بالاطباء المقيمين وتدريبهم وتنمية مهاراتهم الجراحية خصوصا أن المملكة سباقه ومتقدمة في الطب التجميلي بشكل كبير وفي مجال المؤتمرات الطبية الفعاله.

وشاركه في الرأي استشاري جراحة التجميل رئيس المجلس العلمي لجراحة التجميل الدكتور عبدالعزيز جرمان بقوله أن السوق السعودي أصبح أهم أسواق منطقة الشرق الاوسط وان المؤتمر يعتبر الاول ليعزز تواجد الاطباء السعوديون مع غيرهم من الأطباء ويطور من مهاراتهم وفق اخر التطورات والابحاث العلمية التي تعود على المشاركين وزوار هذا المؤتمر بالنفع والفائدة المتوقعة خصوصا وانه تم استقطاب اهم الخبرات الدولية من المنطقة ومن دول الغرب للحديث على مدى اربعة ايام عن تطور جراحة التجميل والترميم على المستوى المحلي والعالمي.