أعلن متحدث باسم شرطة كابول، أمس، ارتفاع حصيلة ضحايا الهجوم الانتحاري المزدوج إلى 25 قتيلاً و45 جريحاً، فيما أعلن تنظيم «داعش» مسؤوليته عن الهجوم الدامي. ونشر «تنظيم داعش - ولاية خراسان»، بيانا على موقع إلكتروني تابع للتنظيم قال فيه إن اثنين من مسلحيه نفذا الهجوم المزدوج صباح أمس واستهدفا مقر الاستخبارات الأفغانية في كابول. وأعلنت «اللجنة الأفغانية لسلامة الصحفيين» ارتفاع حصيلة الضحايا الصحفيين جراء تفجير كابول إلى 8 قتلى و6 جرحى. وأدانت اللجنة بشدة جميع الهجمات التي تستهدف الصحفيين. وكانت وزارة الداخلية الأفغانية، أكدت في حصيلة أولية، مقتل 21 شخصاً بينهم صحافيون وإصابة 27 بجروح، في تفجير انتحاري مزدوج نفذ انتحاري الهجوم الأول بدراجة نارية صباح اليوم في كابول قرب مقر أجهزة الاستخبارات الأفغانية، فيما فجر انتحاري نفسه بحزام ناسف في التفجير الثاني الذي استهدف صحافيين هرعوا لتغطية التفجير الأول. وقال المتحدث باسم الوزارة إن جميع الضحايا مدنيون. ووقع الهجوم في منطقة «شاش دارك» وسط كابول، التي تضم مقر حلف الناتو وعدد من السفارات الأجنبية.

هذا، وقال شهود إنه سُمع دوي انفجار ثانٍ في العاصمة الأفغانية كابول، وذلك بعد فترة وجيزة من وقوع انفجار نجم عن قنبلة كانت على متن دراجة نارية.

وأعلنت شرطة كابول أن عملية انتحارية ثانية وقعت، مستهدفةً صحافيين هرعوا إلى موقع الهجوم الأول قرب مقر أجهزة الاستخبارات الأفغانية.