يبحث البرلمان المصري خلال الفترة المقبلة طلب إحاطة موجهًا لرئيس مجلس الوزراء، ووزراء الداخلية والتعليم، والاتصالات، بشأن انتشار إعلانات عن بيع سماعات دقيقة الحجم للطلبة لاستخدامها في الغش خلال امتحانات الثانوية العامة التي تنطلق يونيو المقبل، والتي غالبًا ما تشهد جدلًا واسعًا وإحراجًا شديدًا للوزارة.

وأكد طلب الإحاطة أن هذا الأمر يمثل اعتداءً صارخًا على القانون والآداب العامة، ويمثل دعوة للفوضى، ويتسبب في تدني مستوى التعليم، وغياب الكفاءات.