نصحت اخصائية التغذية رويدة نهاد ادريس، الحوامل باستشارة الطبيب بالنسبة للصيام خاصة إذا كانت في الأشهر الأولى فإذا صاحبت فترة الوحم قيء و غثيان في هذه الحالة يفضل عدم الصيام حتى لا تصاب الحامل بضعف و نقص في العناصر الغذائية الهامة لصحة الجنين. وفي حالة الرغبة في الصيام يجب على الحامل تقسيم وجبة الافطار لمرحلتين او ثلاث و الإبتعاد عن الوجبات الدسمة و الغنية بالأملاح أو الصلصات و الأطعمة المسبكة. وكذلك ممارسة رياضة اليوغا البيلاتس و المشي مفيد في كل مراحل الحمل.

وشددت على أهمية مراجعة المريض للطبيب المعالج و عمل التحاليل اللازمة للتأكد من إمكانية صيام شهر رمضان، وتعديل الجرعات العلاجية و وقت تناول العلاج وفق الوقت الرمضاني. ولاحقا، زيارة إخصائي التغذية لتحديد الحمية الغذائية المناسبة من حيث النوعيات و الكميات.