فاتحة:

(1)

بين عامي 1370هـ.. و1439هـ مسافة عمرية تقدر بـ(69) سنة هي عمر الفتى (ابر) طالع، فقد أبصرت عيناه النور في أحد أيام المسغبة التي مرت على تهامة/ رجال ألمع يوم أكل الناس جلود بهائمهم الميتة، وطحنوا لحاء الشجر، واكتووا بلهيب الفقر، حتى صرح بذلك في أحد نصوصه التي يقول فيها:

الفقر يأكلني في كل ثانية

كأنه لم يجد في الأرض ديارا

عانقته وجلاً.. أطعمته كبدي

أسقيته بدمي.. يزداد إفقارا

أفتيته مرة ألا مكان لنا

إلا أنا واحدًا لا ينكر الجارا

(المجموعة الشعرية: أغاريد التهامي، ص 413)

(2)

ومع هذه الحالة البائسة، إلا أن ولادته كانت طالع خير وفأل حسن على أسرته التي التأم شملها بسبب هذه الولادة المباركة، فعاد الأب إلى الأم فيما يعرف بـ(لم الشمل) بعد فراق كاد يكون طلاقًا.

ارتبط (ابر) طالع بأمه (فاطمة) التي كان ينام على أهازيجها الشعبية:

"يالله بنوم هادي

يدب عليَّ دبان

دب الغنم والضأن"

"وابني سرى أمعلامة/ بختمتو وأقلامه"

"وابني سرى يساقي/ سقى مية ميعاد/ وروح وعاد الباقي"

(المجموعة الشعرية: أغاريد التهامي، ص 413)

تغلغلت هذه الأم في وجدانه وذاكرته فكتب عنها نصًا رثائيًا باكيًا ومتفردًا يقول فيه:

"كفَّنتها

قصيدتي

وافاطمة

ومع الحياة كتبتها بدم الفناء، حروفها

في كل دمع ساجمة

وغزلت منها كل حرفٍ فاطمة

أهديتها كفنًا رخيصًا، حين كانت كل يوم بسمة أو

دعوة أو غنوة تشدو على أوتار دهري

حين غلَّ نسائمه

دفنتها! وقبرها المشتاق لي

هيمان في صدري وأعشق هائمة

أبكي لها ما أمطرت حبًا وما

حفيت لنا بين الجبال الظالمة

لا لم تمت والموت ليس لمثلها

مادام لي في فاطماتي حالمة

فرقت في كل الوجوه مواجعي

وعشقت كلَّ الفاطمات بفاطمة"

(3)

ومع تناميه في المراحل العمرية المختلفة كان التعلم رفيق دربه في ربوع قريته الساكنة في أحضان الجبال والمطلة على المزارع والوديان، التي عرفت أبواب التعليم وفضاءات المعرفة عن طريق أسرة آل الحفظي العلمية في القرية، ولما فتح التعليم النظامي في منتصف الخمسينيات، كان يتجه لدراسة المرحلة الابتدائية حافي القدمين، ليتذوق لظى الهجير التهامي في الظهيرات الحارقة، ولما يعود إلى منزله يتناول شيئًا من رغيف الذُّرة، ثم (ينشر) مع الغنم حتى الغروب ويحمل في زوادته كتب الهجاء وجزء عمَّ وقلم الرصاص أبو حوت لحل الواجبات المدرسية.

(ميرزا الخويلدي: جريدة الشرق الأوسط، السبت 14 يونيو 2014م)

"لقاء حواري مع الشاعر إبراهيم طالع الألمعي"

يتخرج (ابر) طالع في الابتدائية ومما تلاها من المراحل الدراسية ليلقي عصا الترحال الجامعي في كلية اللغة العربية بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، وبعيد سنوات أربع يعود إلى مرابعه حاملاً شهادة الليسانس في اللغة العربية عام 1396هـ.

(4)

تقول عنه إحدى العاشقات: "إنه أبجدية الأزد عمره من عمر أعلى طور تهامي.. نسج قممها وأوديتها واصدارها.. وبعث عبق أوديتها حين أرضعته (ومِّي فاطمة) لبنًا ممزوجًا بأهازيج الراعية ونفحات البرك والريحان.. في يده نثار من الذهب والفضة، حفنة من حبات الطين يحمل ريشة وسنبلة بر، ويمضي في موكب أمة مازالت تحلم بالمطر".

(من مقدمة الكاتبة الأديبة الجزائرية مهدية دحماني - زوجة الشاعر - لديوانه (وافاطمة) - المجموعة الكاملة ص 293-295)

وأقول عنه وأنا أطالع مجموعته الشعرية الكاملة (أغاريد التهامي) الصادرة عن نادي الباحة الأدبي عام 2017م: إننا أمام شاعر تهامي متجذر في قرويته حتى غدا رمزًا من رموزها، وفضاءً دلاليًا يتنامى في فضاءاتها النصوصية. تنظر إليه بوشاحه/ المصنف فتنتقل إلى ذاكرتك تلك الديار الألمعية بهضابها وجبالها وقصورها لتتشكل عبر تكويناته الثقافية والإبستمولوجية، فجاءت قصائده محملة بهذا الإرث، فكل قصيدة من المجموعة الكاملة تفوح منها رائحة المكان، يقول عن تهاميته:

ألملم من تهامة كل معنى

وأغزل تربها غيدًا ووالا

رسوت بمرفأي جيمين فيها

فجنات تبتلت ابتهالا

وجود أنكر النكران إلا

لكل رذيلة ساءت وبالا

(المجموعة ص 164)

(5)

ومن خلال تلك التهامية المتجذرة في ذاته وتكوينه الثقافي تتجلى إحدى سماته القروية في نصوصه الشعرية. ففي كل دواوينه التي تضمها المجموعة نجد النزوح الصوفي نحو القرية من خلال التماهي مع مفرداتها وأيقوناتها الحضارية والاجتماعية مما أسميه (استعادة المفقود) ويتوج ذلك بتوظيف النص الشعبي واللغة المحكية في فضاءات النَّص الفصيح.

كما نلمح في شعريته/ القروية اقتران شعره بالبيئة والأرض والإنسان والكون والشجر والدواب وكل ما يصله بالفضاء القروي، يقول:

"مات صوت الرعد في القرية والبرق استقال

من قرون سبعة لم تعرف الأرض السماء

لا ولا الأرض أماطت عن أغانيها اللثام

(نص (مسربة) المجموعة، ص ص 313-316)

وينحاز (ابر) طالع للقرية في صور متعددة يعبر عنها تارة عبر الجغرافيا، وتارة عبر التاريخ، وتارة عبر الإنسان رجلاً أو امرأة، وتارة عبر المشاعرالنفسية التي يبثها بعدًا أو قربًا في (تهامة) كحيز مكاني ومصطلح جغرافي يتبدى من عنوان المجموعة أغاريد (التهامي) وعنوان إحدى القصائد (تهامية في الجزائر) ص 73، وعنوان قصيدة أخرى (تهامة) ص 163 وقصيدة بعنوان (ترحيبية تهامية) ص 387. وفي داخل هذه القصائد تتحول (تهامة) إلى رؤية معبرة عن الذات وعن الوطن وعن المشاعر الإيجابية:

"سكنتك سكنى المدام عناقيد كرم السراة

وسكنى الهوى دار نجد

وما (أنهمت) فيك غر القصيد" (المجموعة ص 16)

وقوله:

أهاجت شجوني (تهامية)

تميس فيهتز عطف الشجر

تكمل عيني بأحبابها

وتزوّرَّر عني كلمح البصر

ديار سقاها الجمال دمًا

فمنه اكتست لونهن الزهر

(المجموعة، ص 73-76)

ومن (تهامة) الحيز الجغرافي العام تتسلسل الفروع القروية (رجال) و(ألمع) و(أبها) و(السراة) و(عسير) وكل هذه المفردات تشكل لنا منطلقًا نقديًا لاحتواء البعد القروي في النَّص الشعري، حيث يتغنى بها الشاعر معرفًا بها، منتميًا إليها.. ومحتفيًا بها.

وتتجلى (القروية) في نصوص (ابر طالع) من خلال توظيف النص المحكي/ الشعبي في النصوص الفصيحة، وفي هذا تجسير بين المفردات الشعرية فصيحها وشعبيها في تناسق شاعري ظاهر..

ومما مضى وسلف تأكد لنا أن القروية ودلالاتها أحد المسلمات والملامح والمفاتيح والسمات البارزة في شعرية إبراهيم (ابر) طالع الباذخة. ويؤكد ذلك ما قاله أحد النقاد لشعره "أصبحت هضاب رجال ألمع وسفوحها ووديان تهامة عسير وطبيعتها جزءًا مكينًا من تكوينه الثقافي. وقد حافظ على رمزية المكان والشكل التقليدي لسكان المناطق الجبلية فهو يحضر المناسبات والمنتديات بزيه التقليدي التراثي مرتديًا البردة اليمانية. (ميرزا الخويلدي، الشرق الأوسط، السبت 14 يونيو 2014م)