حقق جسر الملك فهد، الاثنين الماضي، أعلى معدل عبور يومي للمسافرين في تاريخه، مسجلا مرور نحو 118 ألف مسافر، بمعدل زمني قدره 15 دقيقة للعبور من الجانبين.

ويأتي هذا الإنجاز بعد تشغيل التوسعة الجديدة في قسم القدوم بجوازات الجسر، وهو ما رفع مسارات الدخول التي تعمل حاليًا من 17 إلى 24 مسارًا، وسط تهيئة لأفضل سبل تقديم الخدمات لمرتادي الجسر، الذي يربط السعودية والبحرين.

واستعرض مدير عام المؤسسة العامة لجسر الملك فهد المهندس فهد بن محمد الداود، خلال الاجتماع التنسيقي لمديري الإدارات العاملة في الجانبين السعودي والبحريني، مؤخرًا، إجراءات التطوير والتحديث التي جرت خلال الفترة الماضية، والخطط التطويرية المستقبلية التي ستسهم في خدمة مرتادي الجسر وتقديم المزيد من التسهيلات الممكنة لهم، وتكثيف الجهود لتحقيق رضا العابرين في جميع الأوقات بما في ذلك أوقات الذروة والمناسبات والأعياد والعطلات الرسمية.

وشهد الاجتماع عرضًا مرئيًا يوضح خطط المؤسسة المستقبلية لرفع الطاقة الاستيعابية لمناطق الإجراءات، خلال السنوات المقبلة، وآخر يوضح أعمال التطوير، التي بدأت المؤسسة بتنفيذها باستخدام أفضل التقنيات والبرمجيات لتحسين ورفع مستوى الخدمات التقنية لتسهيل حركة المسافرين.