كشف تقرير رسمي لوزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد، أن 82% من الجوامع والمساجد غير مشمولة بعقود الصيانة والنظافة والتي وصل عددها 81559 من بين 98704 جامعا ومسجدا.

فيما بلغ عدد الجوامع والمساجد المشمولة بعقود الصيانة والنظافة 17145 في مختلف المناطق. ولم يكشف التقرير عن تبعية المساجد والجوامع غير المشمولة بعقود الصيانة والنظافة أو عن وجود خطة لتغطية هذه المساجد والجوامع بعقود الصيانة والنظافة.

وكان مجلس الشورى قد ناقش قبل أشهر أهمية صيانة المساجد وعمارتها، وأكد المجلس على قراره السابق رقم (96/75) وتاريخ 14/ 2/ 1433هـ، القاضي بمطالبة وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بتفعيل الصندوق الوقفي للمساجد الذي صدر قرار مجلس الوزراء رقم (144) وتاريخ3/ 5/ 1425هـ بإنشائه في الوزارة، ونصه (ينشأ صندوق وقفي بحساب موحد في وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد يخصص لعمارة المساجد وصيانتها وتشغيلها، ويمول من تبرعات أهل الخير وأوقافهم ومن الأوقاف الأخرى التي تسمح شروط واقفيها بذلك.

تجدر الإشارة إلى أن إنشاء الكثير من الجوامع والمساجد يتم من خلال فاعلي الخير ومن ثم يقومون بتسليمها للأوقاف للعمل على صيانتها وتشغيلها، وأصبحت المساجد متقاربة من بعضها البعض، حيث إن بعض المساجد يصلي فيها أشخاص لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة، مما يحتم وجود تنظيم لبناء المساجد والجوامع يتفق مع أعداد السكان في الحي الواحد.