تُواصِل إدارة نادي الاتحاد برئاسة نواف المقيرن، دعم صفوفها باللاعبين خارجيًا ومحليًا، ووفقًا للمعلومات فإنَّ الصفقات الخارجية ستعلن قريبًا وتباعًا، قبل انطلاق تدريبات العميد استعدادًا للموسم الجديد.

وعلى الصعيد المحلي، يفاوض الاتحاديون نجم الهلال الدولي سلمان الفرج، الذي يعتبر أحد أهم أعمدة فريقه والمنتخب الوطني، في ظل بعض الفتور الذي يشوب العلاقة بينه وبين ناديه، وهو ما يقابله رغبة قوية من الاتحاديين للاستفادة من خدمات سلمان وثقله الفني في مركز المحور، والمفاوضات لا تزال مستمرة ولم تحسم بعد.

وفي شأن متصل ورغم النفي الاتحادي غير الرسمي حيال المفاوضات مع ظهير فريق الأهلي الدولي منصور الحربي، إلا أن المعلومات تشير إلى أن هناك رغبة مشتركة بين الاتحاد واللاعب للاستفادة من خدماته، لا سيما وأن الحربي يفضل البقاء في جدة للاستمرار مع الأندية الكبار والاستقرار الأسري، وإن كان عقده مع النادي الأهلي مستمرًا إلى 2021، وعلى هذا الأساس يتم التفاوض بين الناديين، وفي حال الاتفاق على الانتقال تكون الكرة السعودية قد حققت نقلة نوعية احترافية بانتقال لاعب بين ناديين متنافسين تقليديين وباتفاق كافة الأطراف الثلاثة وهو ما لم يحدث من قبل.