برعاية صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، تدشن الفرقة الموسيقية السعودية اليوم الثلاثاء، أولى فعالياتها على مسرح سوق عكاظ في أمسية تؤدي خلالها مزيجًا متناغمًا من المقطوعات الموسيقية التراثية والوطنية والألوان الشعبية كالعرضة السعودية والسامري والخبيتي والمجرور بالإضافة لمقطوعات موسيقية لأغاني عاطفية تستمر لمدة 45 دقيقة.

أوضح ذلك الموسيقار الدكتور عبدالرب إدريس، مشيرًا إلى عناصر الفرقة الموسيقية تتألف من موسيقيين موهوبين سعوديين بنسبة 100%

من منطقة الرياض والمنطقة الغربية والمنطقة الشرقية، ليكونوا نواة هذه الفرقة الوطنية الموسيقية السعودية التي ستشارك في كل الفعاليات والمهرجانات المحلية والوطنية. لافتًا إلى أنه يجري العمل لوضع الأطر التنظيمية لإنشاء أكاديمية للموسيقى السعودية تحت مظلة وزارة الثقافة لتبني المواهب الموسيقية السعودية الناشئة وتطويرها على أيادي أساتذة مختصين محترفين بالعزف على الآلات الموسيقية المختلفة، مؤكدًا أن اهتمام سوق عكاظ بالموسيقى السعودية وإعادتها للوجهة العربية والعالمية ليس بمستغرب فالموسيقى لغة راقية تثري الذائقة الفنية وتجمع الشعوب على الارتقاء بهذه اللوحات الإنسانية الثرية بالغنية بالإيقاعات الطربية.

وكانت جامعة الطائف قد شهدت مساء أمس الأول بروفات الفرقة الموسيقية، حيث غرد مدير جامعة الطائف الدكتور حسام زمان على حسابه في توتير قائلًا: الانطلاقة الأولى لـ #الفرقة_الموسيقية_السعودية‬ من الطائف، وأن تستضيف جامعة الطائف التحضيرات الخاصة بذلك، مظهر أولي للطائف من جديد كمبادرة أطلقتها الجامعة لإحياء المكانة المركزية للطائف في جميع النواحي العلمية والثقافية والفنية، ولحضورها القوي في تحقيق #رؤية_السعودية_2030»