تبدع «نورة إبراهيم» من مدينة الخبر في النقش على «السيراميك» بتقنية جديدة أذهلت بها الزوار، فيما أثارت قطعها عشاق ألوان الباستيل الهادئة التي تتمتع بنعومة وأنوثة تعكس شخصيتها الهادئة.

ورغم حداثتها في مجال الإبداع اليدوي، فإنها في وقت قصير نجحت وسط كبار المختصين في السيراميك، وأثبتت وجودها في الفعاليات والمهرجانات، وتميزت بتحفها الفنية التي تحمل رسومات مستوحاة من الطبيعة وتراث المملكة.

ويتميز عمل نورة بلمستها الشخصية التي تتمثل في المزهريات والأشكار الجذابة فهي تزيد جمالًا فريدًا في الديكور، وشكلها يتميز بالنعومة، وكما أن بعض الأعمال تعكس جانبًا من التراث السعودي.

تقول: تعلمت هذه الحرفه بنفسي من خلال شبكات التواصل الاجتماعي، وبما أنها هواية عندي أحببت أن أطورها أكثر من خلال اليوتيوب الذي استفدت منه كثيرًا.

وأضافت: مشاركاتي كانت داخلية في مدينة الخبر فقط، وبما أني في بداية هذه الحرفة وجدت فيها مردودًا ماليًا متوسطًا؛ حيث وجدت إقبالًا من المجتمع وكثير من الناس فضلوا فكرة الرسم والتشكيل على السيراميك، وأيضًا التطريز، وقالت: واجهتني بعض الصعوبات خلال مدة العمل، خاصة أن هناك من لا يعرف قيمة الأعمال اليدوية، وخصوصًا تشكيل السيراميك الذي يستغرق وقتًا طويلًا، ويرون أن الأسعار مرتفعة، وهناك من يرى أنها مناسبة جدًّا مع هذه الأعمال.

وتمنت نورة أن يكون هناك دورات متخصصة في هذا المجال؛ من أجل التدريب والتطوير وخلق فرصة للحرفيين ومساعدتهم على تطوير مهاراتهم الحرفية، من خلال تبادل الخبرات واكتشاف تقنيات جديدة واستلهام أفكار جديدة كذلك.