تفاعلًا مع ما نشرته «المدينة» يومي السبت والأحد الماضيين حول المخالفات والتجاوزات التي لحقت بمنطقة خزام وتحديدًا حول قصر الملك سعود وما رصدته عدسة «المدينة» من أكوام المخلفات ووجود مستودعات وورش داخل محيط القصر غير نظامية ويديرها عمالة وافدة وقفت لجنة ثلاثية تضم فى عضويتها ممثلين عن شرطة محافظة جدة وإدارة الدفاع المدني والأمانة على منطقة قصر خزام حيث رصدت «اللجنة» العديد من الملاحظات والمخالفات في محيط القصر أبرزها أكوام كثيرة من النفايات والمخلفات وورش ومستودعات غير نظامية داخل أسوار القصر.

وأوضح مدير الإدارة العامة للدفاع المدني بجدة العقيد طلال بن إبراهيم بديوي مشاركة إدارته مع اللجنة الثلاثية التي قامت بالوقوف على منطقة قصر خزام وقال: لقد قمنا بتطبيق الإجراءات الخاصة بالدفاع المدني من حيث الإغلاق وفرض غرامات على المسؤولين عن هذه المستودعات المخالفة والتي تم إنشاؤها في موقع غير مرخص له بمزاولة أي نشاط من هذه الأنشطة، موكدًا بأن الدفاع المدني لن يسمح بمثل هذه الممارسات ولن يتهاون بتطبيق العقوبة مع من يخالف التعليمات المتعلقة بسلامة الأرواح والممتلكات. وعن توصياتهم حيال المنطقة أشار بديوي إلى أن اللجنة الأمنية المشكلة سوف تعقد اجتماعًا لها خلال اليومين المقبلين لمناقشة وضع المنطقة وإيجاد الحلول المناسبة لمنع تكرار مثل هذه المخالفات.

وعلمت المدينة أن الجهات الأمنية ضبطت 13 مخالفًا كانوا موجودين داخل القصر وتمت إحالتهم لإدارة الوافدين بالشميسي.

استبقت أمانة جدة زيارة نائب أمير مكة بغسل الشوارع وإزالة المخلفات - وفقا لما أكده رامي المالكي: قائلا : إن أمانة جدة تواجدت في المنطقة منذ يوم الاثنين بالمعدات وعمال النظافة وعلمنا أن هذه الاستعدادات جاءت قبل وصول سمو نائب أمير منطقة مكة بساعات، وقد أخبرونا بأن نبعد سياراتنا المتوقفة أمام القصر حتى يتم الانتهاء من العمل. وأضاف: المنطقة اختلفت عما كانت عليه لسنوات عديدة، حتى كدنا لا نعرفها بعد أن أصبحت نظيفة ولا نعلم لماذا تغاضت الأمانة عن كل هذا وأهملت المكان طوال هذه السنين.

التقت «المدينة» مع المجاورين للقصر بمنطقة خزام بحي النزلة اليمانية وذكروا بأن الأمانة قامت بتنظيف المكان الذي بقي مهملًا لأكثر من 12 سنة، مضيفين أن المنطقة تحولت إلى منظر لا يليق بمدينة جدة، وقالوا إنهم قدموا الشكاوى للأمانة منذ سنوات.

وقال أحمد مجرشي: فرحنا عندما وجدنا الشاحنات التابعة لأمانة جدة تقوم بتنظيف القصر الواقع أمام العمارة التي نسكنها ومعدات البلدية والعمال يقومون بتنظيف منطقة القصر والتي كانت في طي النسيان لسنين حتى تجمعت وتراكمت أطنان من الأوساخ والنفايات في جميع أنحاء القصر بالداخل والخارج، والآن تم الأمر وستختفي الروائح الكريهة والسيارات الخربة وأتمنى بأن تكون المنطقة دائمًا نظيفة لأننا تضررنا من هذه المخالفات كثيرًا. وأضاف سليمان عمر: قدمنا الشكاوى أكثر من مرة للأمانة حول موضوع الأوساخ المتراكمة التي توجد في كل مكان في القصر، ولم يكن هنالك أي تجاوب من الأمانة، ولم يكن يوجد حتى عمالة نظافة في المكان فقط على الشارع ويتم التنظيف خارج سور القصر وليس داخله، وبسبب تراكم الأوساخ والنفايات انبعثت روائح كريهة، وعندما تهطل الأمطار في جدة يكون المكان مثيرًا للاشمئزاز أكثر من أي وقت آخر فالروائح والحشرات تخرج من تحت أكوام الأوساخ وتجدها حول بيوتنا وقد يكون هنالك من الزواحف والعقارب والثعابين، وكذلك السيارات الخربة التي توجد عند أسوار القصر وقد أبلغنا عنها أمانة جدة.

الأمانة تستبق زيارة الأمير بغسل الشوارع وإزالة المخلفات

استنفرت أمانة محافظة جدة يوم أمس جميع أمكاناتها لإزالة المخلفات والمخالفات. «المدينة» تواجدت في الموقع منذ الصباح الباكر حيث قام مقاولو النظافة المتعاقدون مع أمانة جدة بحشد عدد كبير من المعدات والشاحنات والعمال تساندهم دوريات المرور وأمن المهمات لتنظيم الحركة المرورية في المنطقة وتسهيل تحرك المعدات لأنجاز المهمة. فيما قامت فرق التفتيش والرقابة التابعة للأمانة بإغلاق مدخل المستودعات ومدخل الورش المخالفة ووضعت ملصق الأغلاق.