شدد المركز السعودي لكفاءة الطاقة "كفاءة" على أهمية ترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية في المنازل ومقار العمل والمكاتب وذلك عبر تنفيذ عدد من الخطوات التي تساهم في وقف هدر الطاقة باتباع وسائل محددة من بينها تخفيض استهلاك أجهزة التكييف التي تعد من أكثر الأجهزة استخداماً واستهلاكاً للطاقة الكهربائية التي تنعكس على فاتورة الاستهلاك النهائي التي يدفعها المستهلك.

واقترح المركز سبلاً تساعد في عملية ترشيد الطاقة الكهربائية التي تستهلكها أجهزة التكييف ومن تلك السبل والتي تعتبر ذات فعالية كبيرة وفعالة في المساهمة في خفض أستهلاك الكهرباء وخفض الفاتورة الشهرية إغلاق النوافذ والأبواب لمنع دخول الهواء الحار إلى الداخل، والحرص على سد الثقوب لمنع دخول الهواء الحار ،بوضع الحشوات حول إطارات الأبواب والنوافذ ومراوح الشفط وأية أماكن أخرى تمر فيها الأسلاك والأنابيب من خلال الجدران، وإسدال الستائر (العازلة) للنوافذ لمنع دخول الحرارة الخارجية إلى الداخل، وتفادي تركيب المكيفات الجدارية (WindowType) في المناور أو الأماكن الضيقة لضمان تهوية جيد للجهاز وعدم زيادة الاستهلاك، والاهتمام بتنظيف مرشحات أجهزة التكييف (الفلتر)، حيث من الصعب أن يمر الهواء خلال مرشحات غير نظيفة وبالتالي تستهلك المكيفات مزيداً من الطاقة وترفع من قيمة فاتورة الاستهلاك.

و طالب المركز بعمل الصيانة الدورية لأجهزة التكييف لدى مراكز الصيانة قبل دخول فصل الصيف، والتأكد من إطفاء المكيفات عند الخروج من الغرفة أو المكتب، وتركيب النوافذ من الزجاج العاكس للحرارة والمزدوج لتقليل انتقال الحرارة إلى داخل الغرفة.

وحثت المركز على ضبط ثرموستات المكيف (جهاز ضبط الحرارة) عند درجة 24 مئوية (75 فهرنهايت) وهي الدرجة الأنسب للتبريد المريح.