قام صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن سلطان بن عبد العزيز أمير منطقة الحدود الشمالية اليوم , بزيارة تفقدية لمشروع مدينة وعد الشمال الصناعية والمرافق التابعة لها.

ووقف سموه ميدانياً على المشروعات المرتبطة بالمدينة كافة, مستهلاً جولته بزيارة المبنى الإداري لهيئة المدن الصناعية "مدن", حيث اطلع على المخطط العام للمدينة ومراحل تطوره, بالإضافة إلى الخطط المستقبلية في تطوير المدينة.

بعد ذلك اطلع سموه على تطورات المشروعات القائمة في المدينة التي تتكاتف فيها جهود العديد من الجهات الحكومية والخاصة، وتشمل الطرقات والجسور والمدينة السكنية, إذ تبلغ أطوال الطرق قرابة 40 كم بما فيها الجسور التي تتقاطع مع خط السكة الحديدية، كما زار سموه المشروعات التابعة لشركة أرامكو السعودية التي تعد منطقة خدمات ومركزاً لدعم قطاع الغاز الغير تقليدي في منطقة الحدود الشمالية الذي يدعم متطلبات المدينة المستقبلية من الطاقة .

ووقف الأمير فيصل بن خالد عقب ذلك على مشروع ربط المدينة بالسكة الحديدية (قطار الشمال - الجنوب) المدينة والممتد من حزم الجلاميد شمال المملكة إلى وسطها في البعيثة وصولاً إلى مدينة رأس الخير في المنطقة الشرقية حيث ميناء التصدير، الذي نفذته الشركة السعودية للخطوط الحديدية "سار".

ثم توجه سموه إلى مركز التحكم في المجمع الصناعي لشركة معادن وعد الشمال للفوسفات, والتقى بمجموعة من موظفي الشركة, واستمع لشروحات موسعة عن القدرات والكفاءات البشرية في المركز وامكاناته الفنية.

كما تجول سمو أمير المنطقة في المجمع الصناعي لشركة معادن وعد الشمال للفوسفات الذي استثمرت فيه معادن وشركائها سابك وموزاييك أكبر منتجي الفوسفات في العالم ما يقارب 30 مليار ريال ، ويشمل خمس مصانع بمرافقها منها ثلاث مصانع أساسية في موقع المشروع, إضافة إلى مصنعين في رأس الخير ستسهم في إنتاج 3 ملايين طن من الأسمدة الفوسفاتية مما سيسهم مع ما تنتجه شركة معادن للفوسفات في رأس الخير إلى زيادة إنتاج المملكة من الأسمدة الفوسفاتية إلى 6 ملايين طن سنوياً.

فيما زار سمو أمير منطقة الحدود الشمالية المبنى الإداري الجديد لشركة معادن وعد الشمال للفوسفات, حيث قدم رئيس الشركة وفريق العمل عرضاً عن برامج التدريب والتوظيف لاستقطاب وتطوير الشباب السعودي خاصة أبناء منطقة الحدود الشمالية للعمل في شركة معادن وعد الشمال للفوسفات, مستمعاً سموه للخطط التدريبية المتخصصة للشباب السعودي من حديثي التخرج الذين تم استقطابهم من جامعات الشمال وابتعاثهم لتدريبهم في مصانع الشريك الأجنبي - شركة موزاييك الأمريكية - ومصانع معادن الأخرى، إضافة إلى تدريب الفنيين والمهنيين على رأس العمل في مصانع معادن الأخرى.

ثم استمع سموه لشروحات جيولوجية عن تاريخ المنطقة واحتياطاتها من الثروة المعدنية تضمنت نبذة عن مواقع احتياطيات خام الفوسفات وخصوصاً في منجم الخبراء, كما تم تقديم شرح مفصل عن طرق وأساليب التعدين في المنطقة واهتمام معادن بالمحافظة على البيئة في منطقة الخبراء - المنجم المخصص لاستخراج الخام - ومطابقتها للمعايير الدولية والمحلية، كما اطلع على جهود شركة معادن في مجال المسؤولية الاجتماعية ومبادراتها التنموية.

واختتم سموه الزيارة بالوقوف على مشروع إنشاء محطة توليد الطاقة الكهربائية المركبة المتكاملة بالمدينة لإمدادها بالطاقة الكهربائية، التي ستصل قدرتها الإجمالية إلى 1390 ميجاوات، منها 50 ميجاوات يتم توليدها بالطاقة الشمسية.

وأشاد سمو أمير منطقة الحدود الشمالية في ختام الزيارة بدور الشركة في الإسهام في عملية التنمية المحلية, مثمناً الجهود المبذولة في مرحلة التأسيس لمشروع تطوير مدينة وعد الشمال الصناعية, مؤكداً حرصه على تقديم كل ما يمكن من دعم ومساندة لدفع عجلة التنمية والاستثمار، وتوسع الأعمال في المنطقة, مشيراً إلى أن ما تم تحقيقه حتى الوقت الحالي من أهداف في وعد الشمال، إنما جاء بتوفيق من الله سبحانه وتعالى، ثم بفضل دعم حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - التي أولت مشروع تطوير مدينة وعد الشمال اهتماماً خاصاً ضمن إستراتيجية عامة تلبي أهداف رؤية المملكة 2030م.

وشدد سموه على أهمية تعزيز الفرص الوظيفية لشباب المنطقة عبر تأهيلهم وتزويدهم بالخبرات العلمية المطلوبة للعمل في المشاريع العملاقة، ومباشرة أعمالهم في منطقة الحدود الشمالية أو مناطق المملكة الأخرى مع الشركات أو مقاولي الإنشاءات والتشغيل أينما توافرت الفرصة الوظيفية.