أكد صاحب السمو الملكي، الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة رئيس لجنة الحج بالمدينة المنورة، أن الانسيابية في أعمال الحج أصبحت ظاهرة ملموسة بمشاركة جميع الجهات ذات العلاقة بأعمال الحج، وفق منظومة متكاملة تقدم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن زوار المسجد النبوي الشريف، انطلاقًا من توجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - منوهًا سموه بتفهم الحجاج ووعيهم المتزايد؛ ما يُسهم في إنجاح الخطط التشغيلية، والوصول بها للأهداف المرجوه.

جاء ذلك خلال ترأس سموه اجتماع لجنة الحج بالمدينة المنورة، مؤكدًا في الوقت نفسه على أهمية جاهزية الجهات المعنية كافة، بموسم الحج في تنفيذ ما وضع من خطط وبرامج تشغيلية وفق نسق تكاملي يسهم في تمكين الحجاج زوار المسجد النبوي الشريف من أداء مناسكهم بكل يسر وسهولة واطمئنان.

واطلع سمو أمير المنطقة على مشروع تطوير مركز استقبال ونقل الحجاج والمعتمرين بالمدينة المنورة، والذي يهدف الي خدمة أكبر عدد من ضيوف الرحمن بخدمات ذات جودة وسرعة عالية، وفق الدراسة التخطيطية التي أعدها استشاري هيئة تطوير منطقة المدينة المنورة بالتنسيق مع وزارة الحج والعمرة؛ لتطوير مركز استقبال ونقل الحجاج والمعتمرين والزوار بطريق الهجرة بالمدينة المنورة، وأهمية الموقع لخدمة ضيوف الرحمن، مواكبة لرؤية المملكة ٢٠٣٠ والنمو المتوقع في أعدادهم ليصل لنحو ٣٥ مليون حاجّ ومعتمر وزائر في العام الواحد؛ ما يستدعي تطوير مركز الاستقبال للقادمين من مكة المكرمة وجدة إلى المدينة المنورة، وتوفير جميع متطلبات الخدمة بتميز وجودة تبرز عناية الدولة واهتمامها بخدمة ضيوف الرحمن.