ينطلق اليوم بسان فرانسسكو تكتل سعودي أمريكي، يهدف إلى تمكين رائدات الأعمال وإنجاح المشروعات الناشئة، وذلك من خلال استضافة شركة جوجل، شركتي سبارك وبلوسوم للاستثمار في مبادرات إبداعية واعدة لرائدات أعمال سعوديات، انطلقت من "وادي السليكون" لمواكبة رؤية الوطن 2030. ويهدف الاتفاق الذي وقعته إيمان عبدالشكور أصغر رائدة أعمال سعودية والمؤسس لمسرعة بلوسوم، إلى تمكين القيادات النسائية المحلية، ومساعدتها في إدارة الشركات وتسريع أعمالها عبر توفير المعرفة والعلاقات والموارد البشرية والمادية، ومنحها الفرصة لإظهار ملكاتها الإبداعية، في حين تجمع سبارك التي انطلقت من خليج سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا الأمريكية شبابًا وشابات مهتمين بالأعمال الخيرية وريادة الأعمال.

وأكدت أماندا بروك، المدير التنفيذي لسبارك التركيز على الطلاب السعوديين الذين يتلقون التعليم في جميع أنحاء ولاية كاليفورنيا؛ لتهيئتهم بالشبكات والموارد اللازمة، للبدء والنجاح في مشروعاتهم القادمة، ولفتت الى وجود توجه أكبر لدعم رائدات الأعمال على وجه الخصوص، لا سيما أن الإحصاء الأخير للعام الماضي 2017م يؤكد أن النساء لا يحركن سوى 2 % فقط من رؤوس أموالهن، في حين يمتلكن أكثر من 50 % من حجم الاقتصاد العالمي.

من جانبها قالت إيمان عبدالشكور، الرئيس التنفيذي ومؤسسة شركة بلوسوم: إن النساء السعوديات لا يقدن السيارات فحسب، بل يدفعن عجلة الاقتصاد، ويمهدن الطريق لمستقبل المملكة، مؤكدةً السعي لترجمة ذلك على أرض الواقع، من خلال مسرعة أعمال تُدار من قبل سعوديات، ويأتي التكتل بين الشركتين من أجل مساعدة رائدات الأعمال على تنمية مشروعاتهن وتحقيق النجاح، ونصحت الشباب للبدء سن مبكر، مشيرةً إلى العمل على تنظيم ملتقى يكشف عن قصص نجاح رائعة غيرت مجرى حياة الكثيرات من رائدات الأعمال.

وشددت على أن مسرعة بلوسوم، برنامج عمل متكامل لرائدات الأعمال السعوديات، يكمن دوره في منح المشاركات فرصة نادرة في تركيز اهتماماتهم وجهودهم على أعمالهن الناشئة، حتى يساهمن بدور إيجابي في الاقتصاد الوطني. وكانت بلوسوم قد أطلقت حملة ترويجية تضمنت إجراء مقابلات مع عشرات النساء في جميع أنحاء السعودية؛ لتبادل قصص نجاحهن وثقتهن لإلهام أخريات للانضمام وتوفير فرص وظيفية متنوعة تدعم الاقتصاد الوطني.