حددت وزارة البيئة والمياه والزراعة 25 صفر من العام المقبل ١٤٤٠هـ، لإيقاف زراعة الأعلاف الخضراء والعمل على توفير البدائل الأخرى للمربين عبر تسهيل استيراد الأعلاف من الخارج. فيما يتوقع أن يتراجع إنتاج الأعلاف الخضراء بعد تطبيق القرار إلى 30٪ من الإنتاج الحالي، وتنخفض المساحة من 630 ألف هكتار إلى 200 ألف هكتار.

وأكدت الوزارة حسب موقعها الرسمي أن المهلة المتبقية هي 77 يومًا، ومن ثم سيتم البدء بتنفيذ قرار مجلس الوزراء رقم ٦٦ وتاريخ ٢٥-٢-١٤٣٧هـ القاضي بإيقاف زراعة الأعلاف ابتداء من ٢٥ صفرالقادم.

وبحسب الوزارة يشمل الحظر زراعة البرسيم، وحشيشة الرودس، والذرة الرفيعة، وحشيشة السودان، والذرة الشامية، والبلوبونيك، وعشبة الراي، وحظرت الضوابط التي تهدف للمحافظة على المياه تصدير المنتجات الطازجة والمصنعة للبطيخ، الشمام، البطاطس، البصل الجاف، الطماطم، الذرة، الزيتون، القرع، والعنب.

وأشارت الوزارة إلى أن المساحات المزروعة بالأعلاف الخضراء المشمولة بالقرار، تقع في منطقة الرف الرسوبي الموضحة بالخارطة المائية التي أصدرها قطاع المياه بالوزارة، وتم تقسيمها إلى 3 فئات كالتالي: الأولى- 50 هكتارًا وأقل (مزارع صغير مستثمر في زراعة الأعلاف الخضراء). الثانية: أكثر من 50 هكتارًا حتى 100 هكتار (مزارع متوسط مستثمر في زراعة الأعلاف الخضراء)، والثالثة: أكثر من 100 هكتار (الشركات الزراعية والمزارعون أصحاب المشاريع الكبيرة المستثمرون في زراعة الأعلاف الخضراء، وكذلك شركات إنتاج الألبان التي تزرع الأعلاف الخضراء. ويأتي هذا القرار حرصًا على المحافظة على الموارد المائية للمياه الجوفية التي تستهلك زراعة الأعلاف كميةً كبيرةً منها، مع أن يؤخذ بعين الاعتبار ضمان دعم صغار المزارعين وتنميتهم واستمرارهم في النشاط الزراعي.

وكانت آلية تطبيق ضوابط إيقاف زراعة الأعلاف الخضراء الصادرة بقرار مجلس الوزراء الموقر رقم (39) وتاريخ 16-1-1438هـ؛ قد تضمنت نطاق الإيقاف الذي يشمل المساحات المشمولة بالإيقاف الذي يسري على المزارعين المستثمرين في زراعة الأعلاف الخضراء في المساحات المشمولة في البند (أولًا) من ضوابط تطبيق قرار مجلس الوزراء رقم (66) بتاريخ 25-2-1437هـ؛ وذلك اعتبارًا من 25 صفر 1440هـ.