قال الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للنخيل، الدكتور محمد النويران: إن المركز يهدف إلى إنشاء علامة تجارية مميزة للتمور، ومنصة إلكترونية تربط منظومة القطاع من المزرعة حتى الأسواق لتدعم التجارة الإلكترونية، وخفض تكاليف التعاملات، وتعزيز مستوى ثابت من الجودة. جاء ذلك خلال ورشة عمل بمهرجان «عنيزة» للتمور الـ39.

وأكد أن المشروعات المندرجة تحت مظلة البوابة الوطنية لقطاع النخيل والتمور تعد علامة مرتبطة بمعايير جودة عالية ومواصفات ومقاييس تميز تمور المملكة عن غيرها، وذلك بهدف تحسين جودة التمور السعودية عالميًا وبناء الثقة حول جودتها وزيادة دخل المزارع من خلال توفير مجموعة من الخدمات للمزارعين والمنتجين التي تشمل خدمات قبل وبعد الحصاد والتخزين المبرد والتوزيع وكذلك منصة إلكترونية تسمح للمنتجين بعرض منتجاتهم.

وأفاد النويران أن الهدف من العلامة التجارية هو رفع القيمة السوقية للتمور السعودية وضمان مستوى عالٍ من الجودة وزيادة الفرص التسويقية في الأسواق المحلية والعالمية، مبينا أن من الشروط التي يجب أن تتوفر للعلامة التجارية: مطابقة المنتج، وموقع الإنتاج للمتطلبات الفنية المعتمدة من قبل المركز الوطني للنخيل والتمور، وتوفر إمكانية الفحص في المنشأة.

وأضاف: إن عدد النخيل المزروعة بالمملكة 28.5 مليون نخلة تبلغ المساحة المزروعة بالنخيل 107 هكتارات وعدد الحيازات الزراعية 123 ألف حيازة بينما يبلغ إجمالي إنتاج التمور في المملكة 1.3 مليون طن.