تستعد الفنانة السعودية هند محمد هذه الأيام للمشاركة في الجزء الثاني من المسلسل الخليجي «بشر 2»، وذلك من خلال تواجدها في مواقع التصوير في جنوب إفريقيا.

«المدينة» هاتفت «هند» حول كواليس هذا المسلسل، وبعض المحاور الأخرى، حيث قالت: مسلسل «بشر 2» يتحدث عن المستقبل البعيد، عبر 13 حلقة، كل واحدة منفصلة وتتناول قصة مختلفة، ومدتها ساعة كاملة، وفي هذا المسلسل أقوم بدور جديد، يتسق مع شخصيتي التي ترفض التنميط في دور معين، فأنا ضد تكرار تقمص أدوار محددة، لقناعتي أن التنوع في الأدوار بحد ذاته يزيد من الخبرة، ويزيد من اقتناع الناس بإمكانيتي في تأدية العديد من الأدوار التي أقوم به بكل كفاءة، وهو من الأمور الصعب جدًا في مجال الفن، والتميز فيها يعتمد على قدرة الفنان وموهبته.

وأضافت هند: أقوم أيضًا بتصوير هذا العمل حاليًا في جنوب أفريقيا، وهو من إنتاج ثلاث شركات؛ سعودية، ومصرية، وجنوب إفريقية، وهو عمل يختلف كليًا عن أي عمل سبق وقدمته، وسيكون مفاجأة للمشاهد.

وحول ما تردد عن غيابها المفاجئ واعتزالها الفن قالت: أنا لم أختفِ، وبل موجودة في الساحة، ولكن أنا ضد أن أكون مرتبطة بعدة أعمال، لأن الإكثار من الإطلالة على الجمهور يسبب الملل، فأنا لا أمانع أن أظل عاطلة سنة دون المشاركة في عمل، بشرط أن يكون الدور الذي أقوم به انتقائيًا، ويناسبني ويضيف لي، كما أنني حريصة أن يكون ما أقدمه إضافة مميزة لمسيرتي الفنية. وانتقدت «هند» غياب النصوص الجيدة في الساحة، قائلة: بصراحة لدينا أزمة نصوص درامية، فكثير من الأعمال التي تقدم تجد قصتها مكررة، وحبكتها معادة، وأقرب إلى التشابه والاستنساخ في القصص، ولا أجد أي حرج في القول بأن النصوص الموجودة الآن في السوق السعودي تحديدًا «سيئة جدًا»، وحتى أساهم في حل هذه الإشكالية فلدي مشروع لأحدث نقلة كبيرة في الفن السعودي من ناحية النصوص المقدمة والعمل الفني الكامل، وهو هدف مستقبلي آمل تحقيقه على مستوى الناحية الإنتاجية بإذن الله. وعن مشاركاتها المقبلة في السينما: قدمت الكثير من الإعمال السينمائية الطويلة منها والقصيرة، وسيكون لي تواجد قوي في الأفلام المقبلة، كما قدمت مسارح نسائية، ومسألة الوقوف على خشبة المسرح ضرورية جدًا، ولا زال المسرح بشكل عام مهمل جدًا، وآخر مسرحية نسائية شاركت فيها كانت «سوبر كيوت».