حظرت هيئة السعودية للحياة الفطرية ممارسة صيد الطيورعلى ساحل البحر الأحمر بـ 4 مناطق ساحلية اعتبارًا من أمس غرة محرم 1440هـ وبطول 600 كم تقريبًا وعمق 20 كم باتجاه البر لتغطي كامل الحدود الإدارية لمنطقة مكة المكرمة، وذلك إنفاذًا لقرار مجلس إدارة الهيئة.

وشددت الهيئة على تنفيذ التعليمات والتوجيهات الصادرة بهذا الخصوص، وعدم التهاون بها وستعمل قوة الحماية على الإبلاغ عن جميع من يخالف ذلك، والتحفظ على وسائل الصيد التي تضبط مع المخالفين مما يعرضهم لغرامة قد تصل الى 20 ألف ريال ومصادرة ما يتم ضبطه. و شملت المواقع الأربعة مركز القوز و مركز المظيلف بمحافظة القنفذة، ومركز مجيرمة بمحافظة الليث جنوب جدة، بالإضافة إلى مركز مستورة بمحافظة رابغ شمالًا.

وكانت الهيئة قد عملت بتوجيه من مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل على إنشاء أربعة مراكز لقوة الحماية موزعة على طول ساحل منطقة مكة المكرمة، وتم تزويد مراكز الحماية بعدد من أفراد قوة حماية المناطق المحمية وعدد من الدوريات والآليات اللازمة.

وعددت الهيئة جملة من الأهداف الرئيسة للحفاظ على الحياة الفطرية ودوافعها وإيجابيتها والمردود الفعلي لوجودها متمثلة في إبراز أهمية الترابط بين الحفاظ على الطيور المهاجرة ودورها في تنمية السياحة واقتصديات ونماء المجتمعات المحلية حول العالم إلى جانب أهميتها في المحافظة على التوازن على النظم البيئية التي تقع في مسارات هجرتها ومحطات توقفها خلال رحلتها السنوية، والوفاء بالتزامات المملكة تجاه الاتفاقيات والمعاهدات الدولية المعنية بالمحافظة على التنوع الأحيائي والأنواع المهاجرة من الحيوانات الفطرية.