كشفت النيابة العامة أن تقليد خاتم أو علامة منسوبة إلى جهة عامة، أو إلى أحد موظفيها بصفته الوظيفية تعد من جرائم التزوير.

وبينت عبر حسابها الرسمي في موقع «تويتر»، أن مرتكب تلك الجريمة يعاقب بالسجن مدة لا تقل عن سنة، وتصل للسجن 7 سنوات، وبغرامة تصل إلى 700 ألف ريال.

جاء ذلك عقب واقعة «هدايا حليمة بولند»؛ حيث انتحل أحد المعجبين عبارة جهات رسمية، سعيًا منه لإيهام حليمة بولند بأن الهدية تحمل طابعًا رسميًّا؛ لاستغلال ذلك لمآربهم الشخصية؛ وهو ما أوقعهم في قبضة شرطة الرياض. وكان المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة الرياض صرح بقوله: بالإشارة لما تم تداوله أول أمس في مواقع التواصل الاجتماعي لمقطع مرئي على حساب إحدى الإعلاميات الخليجيات الموجودة حاليًّا في المملكة من تلقيها هدية عطور ثمينة وكُتب عليها عبارات تشير إلى أنها من جهات رسمية.

وقد شرعت الجهات المختصة بإجراءات التثبت، وأسفرت الجهود الأمنية بفضل الله عن القبض أول أمس (الاثنين) على من يقف خلف هذه العملية.

واتضح أنهم كل من:

- عبدالله صالح حماد المطيري (سعودي)

- نظير نبيه هاني ( لبناني)

- متين أحمد (هندي)

وتم أثناء عملية التفتيش العثور على صناديق عطور عدة رديئة مماثلة لما ظهر في المقطع المتداول، سعى من خلالها المتهمون إلى إيهام الإعلامية الخليجية بأن الهدايا من جهات رسمية؛ طمعًا في استغلال ذلك بصورة سيئة لمآربهم الشخصية. وباشرت الجهات المختصة إجراءات الضبط وكشف الملابسات كافة، وإشعار فرع النيابة العامة بالمنطقة لإكمال اللازم بحقهم وفق الأنظمة. وأكدت شرطة المنطقة الحرص على إنفاذ توجيهات ولاة الأمر -حفظهم الله- بالتعامل بكل احترافية على كشف وقبض كل من تسوِّل له نفسه المساس بأمن أي مواطن أو مقيم على أرض المملكة وتطبيق المقتضى النظامي بحقه.