دشن قائد القوات البحرية الفريق الركن فهد بن عبدالله الغفيلي أمس في مصنع لوكهيد مارتن لصناعة الطائرات الحربية بولاية نيويورك الأمريكية، الطائرة الأولى من مشروع الطائرات العمودية البحرية القتالية المتعددة المهام من نوع (MH-60R)، التي تعمل من على ظهر السفن والقواعد البحرية بالأساطيل.

وأوضح الفريق الركن الغفيلي في كلمته التي ألقاها خلال حفل التدشين أن انضمام الطائرات العمودية القتالية المتعددة المهام (Seahawk) (MH-60R) للقوات البحرية الملكية السعودية، يأتي تماشيًا مع الأهداف الإستراتيجية للرؤية المستقبلية لوزارة الدفاع التي تحظى بدعم من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود القائد الأعلى لكافة القوات العسكرية، وإنفاذًا لتوجيهات صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله-.

وقال: «إن هذا النوع من الطائرات يمتلك أحدث التقنيات العسكرية، كما يتميز بالقدرات القتالية العالية للحروب السطحية وتحت السطحية، مما يعزز من قدرات القوات البحرية لمواجهة كافة التحديات والتهديدات بالمنطقة، ولتسهم بالمشاركة مع القوات البحرية للدول الشقيقة والصديقة لتعزيز الأمن البحري بالمنطقة».

بدوره ثمّن رئيس شركة «سكورسكي» التابعة لشركة «لوكهيد مارتن الأمريكية» دانيال شولتز الشراكة بين القوات البحرية الملكية السعودية وشركة لوكهيد مارتن معربًا عن سعادته بتدشين هذه الطائرة التي تعد واحدة من الطائرات الأكثر موثوقية في الصنع.

بدوره، عدّ مدير برنامج التعاون الدولي بالقوات البحرية الأمريكية اللواء فرانسيس مورلي، المشروع فرصة لتطوير العلاقة الإستراتيجية بين المملكة والولايات المتحدة مشيرًا إلى أن العلاقة بين البحرية السعودية والبحرية الأمريكية، علاقة تاريخية قديمة، وأن تسليم هذه الطائرات يمثل تطورًا لهذه العلاقة التاريخية.

وفي ختام حفل التدشين سلّم قائد القوات البحرية الفريق الركن فهد بن عبدالله الغفيلي، دروعًا تذكاريةً لشركة (لوكهيد مارتن) وللبحرية الأمريكية، ثم التقطت الصور التذكارية بهذه المناسبة.