علمت «المدينة» أن بعض فروع هيئة الرقابة والتحقيق رصدت موظفين وموظفات تابعين لوزارة التعليم يوقعون على سجل الحضور لليوم التالي، وبعضهم وقع الحضور في اليوم السابق، نتيجة تساهل قادة بعض المدارس والمرافق التعليمية، إضافة إلى رصد عدم إقفال دفاتر الدوام في الوقت المحدد، وفقًا للأنظمة والتعليمات، فيما كان الالتزام في المدارس التي طبقت نظام» البصمة» بشكل فردي واجتهادي.

من ناحيته شدد وزير التعليم د.أحمد العيسى على أهمية تقيد جميع الموظفين والمعلمين بمواعيد الدوام الرسمي المعتمدة حسب الأنظمة والتعليمات، مع قيام إدارات المتابعة والمسئولين بجولات مكثفة لرصد عدم الالتزام بالدوام الرسمي في بدايته أو نهايته والرفع بالمقصرين وحسم أيام الغياب وساعات التأخر ومحاسبتهم وفقًا للأنظمة والتعليمات. حيث جاء ذلك ذلك بعد أن رصدت هيئة الرقابة والتحقيق في جولاتها على المدارس والقطاعات التعليمية بمختلف المناطق التساهل في الدوام وعدم انضباط بعض الموظفين والتساهل في توقيع الحضور والانصراف. تجدر الإشارة إلى أن النظام الجديد المعتمد من الجهات ذات العلاقة سمح بالحسم من الراتب بالساعات أو جزء منها على جميع موظفي القطاع العام، وذلك في إطار الارتقاء بمفهوم العمل الحكومي والتشجيع على الجدية والانضباط.

نقاط في توجيه وزير التعليم:

أهمية تقيد الموظفين والمعلمين بالدوام

تنفيذ جولات مكثفة لرصد عدم الالتزام بالدوام

الرفع بالمقصرين وحسم أيام الغياب وساعات التأخر

محاسبة المقصرين وفق الأنظمة والتعليمات