طرحت تريند مايكرو إنكوربوريتد اليوم قدرات تحليل متطورة لبرنامجها ’ديب ديسكفري‘ الخاص بأمن الشبكات.

وأشارت إلى تمكين العملاء من تنسيق عمليات التحقيق والاستجابة عبر التحليل الآلي وارتباط الأحداث الشبكية، مع زيادة موارد أمن تكنولوجيا المعلومات المحدودة لدى المؤسسات في حدها الأقصى.

وقال إريك سكينر نائب رئيس تسويق الحلول لدى ’تريند مايكرو‘: "لا أحد يحب التعرّض للخرق بشكل مفاجئ؛ وعلى المتخصصين الأمنيين امتلاك القدرة على رؤية ما يجري عبر شبكتهم والاستجابة بسرعة عند الحاجة. كما ينبغي عليهم امتلاك القدرة على تصفية الضجيج للتركيز على المهمات الرئيسية. وهذا بالتحديد ما تقوم به القدرات الجديدة لتحليل الشبكات في حل ’ديب ديسكفري‘، مما يعزز من قوة المؤسسات التي تعاني من نقص في المهارات الكفيلة بالحفاظ على حمايتها ومستوى إنتاجيتها".

من جانبه قال روب أيوب، مدير الأبحاث والمنتجات الأمنية لدى شركة الاستشارات والأبحاث الدولية ’آي دي سي‘: "أصبحت المؤسسات اليوم أكثر تركيزاً على تنبيهات الاختراق. وتعني مكافحة هذه المشاكل الفردية افتقار فرق الأمن للوقت الكافي للتركيز على الصورة الأكبر. يمكن للحلول التي تتصدى بفاعلية لمثل هذه التحديات أن تقدم فوائد كبيرة مثل تمكين فرق أمن تكنولوجيا المعلومات من تحقيق مزيد من الإنجازات بجهد أقل وإضافة قيم استراتيجية حقيقية للمؤسسة .