كشفت وزارة البيئة والمياه والزراعة عن الاتجاه نحو إقامة مشاريع ضخمة لـ»استزراع الطحالب» وتطوير إنتاجها. وسيكون بمقدور المملكة إنتاج أعلاف المواشي والدواجن من الطحالب لتحل محل أكثر من 2 مليون طن من الذرة وأكثر من نصف مليون طن من مسحوق فول الصويا الذي تستورده إضافة إلى ملايين الأطنان من الشعير والأعلاف الخشنة.

وبحسب بعض الدراسات المتطورة فإن لدى المملكة إمكانية إنتاج طحالب تقدر بنحو 50 مليون طن، وتكون بذلك في المرتبة الثانية بعد أستراليا عالميًا، حيث تنتج 90 مليون طن. وقالت الوزارة في تقرير لها، إن المملكة تعد بيئة حاضة ومناسبة وأفضل دولة في العالم ملائمة لإنتاج الطحالب، لما تمتاز به من توافر مصادر الطاقة والظروف المناخية الملائمة ووجود الأراضي الصالحة لاقامة مشاريع استزراع الطحالب، وتوفر الإمكانيات العلمية لدى الجامعات والمراكز البحثية.