يبحث مجلس الغرف السعودية، اليوم، مبادرات وتوجهات وزارة العمل والتنمية الاجتماعية لقضايا التوطين بالأحساء، وفرص تعزيز الشراكة بين الوزارة وقطاع الأعمال بالمحافظة؛ لتحقيق تنمية مستدامة في سوق العمل، وتوفير بيئة عمل آمنة وجاذبة ورفع مستوى كفاءة ومهارة الأيدي العاملة بما يتلاءم مع احتياجات سوق العمل.

يأتي ذلك في المؤتمر الوزاري الثاني الذي تستضيفه غرفة الأحساء بعنوان: «أهمية شراكة وزارة العمل والتنمية الاجتماعية مع قطاع الأعمال بالأحساء لتحقيق تنمية مستدامة في سوق العمل»، بحضور وزير العمل المهندس أحمد الراجحي، ورئيس وحدة المحتوى المحلي وتنمية القطاع الخاص فهد السكيت، ورئيس مجلس الغرف السعودية الدكتور سامي العبيدي، ورئيس غرفة الأحساء عبداللطيف العرفج، وأعضاء مجلس إدارة مجلس الغرف السعودية، وعدد من أصحاب الأعمال بالأحساء.

ويأتي انعقاد هذا المؤتمر كأحد مبادرات خطة تحفيز القطاع الخاص، التي تشرف عليها وزارة التجارة والاستثمار بمتابعة مباشرة من وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، بهدف تعزيز التواصل والتكامل بين القطاعين الحكومي والخاص، كون القطاع الخاص شريكاً استراتيجياً في رؤية 2030. يُذكر أن المؤتمر الوزاري يتضمن عروضاً مرئية تقدم من قبل غرفة الأحساء ووزارة العمل والتنمية الاجتماعية، فضلاً عن إطلاق مبادرة خاصة من غرفة الأحساء.

وكانت وزارة العمل أصدرت قرارًا بالتوطين الإلزامي لـ12 نشاطًا بنسب تتراوح ما بين 70-100%

بدءًا من 1440 هـ على ثلاث مراحل، فيما تستهدف في المرحلة الأولى توطين محلات السيارات والدراجات النارية، والملابس الجاهزة والمستلزمات الرجالية، والأثاث المنزلي والمكتبي الجاهز، والأواني المنزلية.

ومنحت الوزارة فرصة للشباب السعودي للدخول في استثمارات جديدة تتيح لهم التحول من عاملين إلى مستثمرين، في الوقت الذي أطلقت فيه الوزارة نحو 100 مبادرة لتسهيل إجراءات الاستثمار والقضاء على البيروقراطية والاعتماد على الخدمات الإلكترونية.