دعا علي العثيم رئيس اللجنة الوطنية لريادة الأعمال بمجلس الغرف السعودية عضو مجلس إدارة غرفة الرياض، إلى تهيئة الفرص الملائمة للاستثمار الرياضي أمام رواد الأعمال الشباب أصحاب المشروعات الناشئة والصغيرة.

جاء ذلك في افتتاح ملتقى ومعرض اللياقة البدنية والحياة الصحية والاستثمار الرياضي المقام في الفترة من 14 إلى 17 أكتوبر بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، برعاية الهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية وبدعم من غرفة الرياض ممثلة في لجنة شباب الأعمال واللجنة الرياضية وافتتحه عجلان العجلان رئيس مجلس إدارة غرفة الرياض.

وقال العثيم: إن الاستثمار في المجال الرياضي بالمملكة يمثل سوقا كبيرة وينطوي على فرص واعدة لقطاع الأعمال بوجه عام ولقطاع المشروعات الناشئة والصغيرة على وجه الخصوص، وهو قطاع قادر على خلق وتوطين المزيد من فرص العمل وزيادة الناتج المحلي الإجمالي. وتحفيز نمو الاقتصاد الوطني، حيث تشير الإحصاءات إلى أن الدخل السنوي من قطاع الرياضة ككل في الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال تخطَّى منذ مطلع الألفية ضعف قطاع الصناعة وأنه يحتل المرتبة الخامسة في الاقتصاد الأمريكي ويؤمِّن نحو 275 ألف فرصة عمل سنويا ويشكِّل ما نسبته 4 %

من الدخل القومي.

وأضاف أن الاستثمار الرياضي يحتل المرتبة الخامسة في الدخل الوطني في اليابان والمرتبة الثالثة في كل من إيطاليا والبرازيل، وأن مساهمة الرياضة في الناتج المحلي تصل إلى معدل من 2 إلى 4 %

في الدول المتقدمة.

وأشار إلى أن إعداد استراتيجية وطنية للرياضة بوجه عام والرياضة المجتمعية بوجه خاص، يمثل أحد أهم مرتكزات رؤية 2030، التي تسعى إلى تحقيق التميز في عدد من الرياضات إقليميًا وعالميًا، وتعزيز ممارسة الأنشطة الرياضية في المجتمع، ورفع نسبة ممارسة الفئات العمرية المختلفة للرياضة بالمملكة مرة على الأقل أسبوعيا من 13% إلى 40%، من أجل تحسين ما يعرف بجودة الحياة، وبناء مجتمع منفتح، ومنتج، ينعم أفراده بنمط حياة صحي.