جسّد الطلبة المبتعثون في جامعة ريدنج البريطانية معاني الوطنية والانتماء وهم يوقدون شمعة الاحتفاء بالذكرى الـ(88) لليوم الوطني، عبر تنظيم معرض «مملكة السلام»، الذي أقامته الجمعية السعودية في جامعة ريدنج، بجهود المبتعثين، بهدف تعريف المجتمع البريطاني والطلبة في جامعة ريدنج بجهود المملكة في نشر السلام ومساعدة الشعوب، وإغاثتها، وما يقدمه مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، من خلال معرض مصور وإحصائيات مثبتة بالأرقام، حيث برهنت تلك الأرقام على جزء بسيط من جهود السعودية في خدمة السلام والإنسانية بوجه عام. اشتمل المعرض على أكثر من 12 ركنًا، كما شهد فعاليات مصاحبة حضرها أكثر من 200 زائر من طلبة الجامعة، ودشّنها مدير المركز الإسلامي في لندن الدكتور أحمد الدبيان، بحضور الأستاذ المساعد في جامعة نوتنجهام الدكتور أحمد مليباري وأعضاء هيئة التدريس، والطلبة المبتعثين، وضم المعرض:

- صورًا لجهود مركز الملك سلمان

- صورًا لخدمة الحرمين الشريفين

- معرضًا للخط العربي للفنانة ميمونة الطويل

- معرضًا للأزياء للمبتعثة هناء العنزي

وكان «الدبيان» قد حث في كلمة ألقها في حفل الافتتاح على ضرورة نشر الثقافة السعودية وجهود المملكة، معتبرًا أن الطلبة المبتعثين هم سفراء لوطنهم ويجب عليهم إظهار ما يقوم به وطنهم من الحفاظ على السلام وتقديم المساعدات، وأيضًا تعريف المجتمعات بثقافة المجتمع السعودي، مشيدًا بما اشتمل عليه المعرض من صور مشرفة للتراث، معتبرًا أنها بمثابة رسالة بما يمتلكه الوطن من مخزون ثقافي كبير وإرث عظيم.

فيما أشار رئيس الجمعية السعودية في ريدنج طالب الدكتوراه رياض عيبان إلى نجاح الطلبة المبتعثين في تنظيم هذا المعرض، وتميز الطالبات المبتعثات في تقديم أركان مميزة، حظيت باهتمام المشاركين والزوار، وكذلك حضور قرابة 20 مشرفًا دراسيًا لطلبة الدكتوراه للمعرض وهم من كبار أعضاء هيئة التدريس بمختلف التخصصات العلمية والنظرية.

كما قدّم الدكتور مليباري عرضًا عن العمل التطوعي وأثره في حياة المبتعث، وقدّمت طالبة الدكتوراه ريحان الحداد عرضًا تحدثت فيها عن مملكة السلام وعن المرأة وعن الريادة والقيادة وساهمت أيضًا بمبادرة «فكرتي»، والتي من خلالها يستطيع المبتعثون المساهمة في تطوير أفكارهم ومبادراتهم.