دشن وزير التجارة والاستثمار رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي أمس أول مركز لدعم وتمكين قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسّطة في المملكة، ويستهدف رفع مساهمة تلك المنشآت في الناتج المحلي من 20% إلى 35%.

يضم المركز منصة «مراس» الهادفة لتسهيل إجراءات بدء وممارسة الأعمال التجارية من خلال تقديم جميع الخدمات الحكومية التي يحتاجها رواد الأعمال في بداية مشوارهم التجاري.

رافق وزير التجارة نائبُ رئيس البنك الدولي الإقليمي بالشرق الأوسط وأفريقيا فريد بالحاج ونائب مؤسسة التمويل الدولي بالشرق الأوسط وأفريقيا سيرجو بيمينتا ورئيس مؤسسة التمويل الدولي بالمملكة مؤيد مخلوف وعددٌ من المسؤولين، واستقبل الوفد محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» المهندس صالح الرشيد وعدد من التنفيذيين في منشآت.

واطلّع الوزير أثناء زيارته على جاهزيّة المركز وطريقة خدمة المستفيدين منه بحضور أكثر من 140 منشأة، وقدّمت منشآت بدورها شرحًا عن طُرق تقديم الخدمات والمنتجات وفتح آفاق الدعم والتمكين للمنشآت الصغيرة والمتوسطة بالإضافة إلى توفيرِ عددٍ من ورش العمل ومراكز التدريب والإرشاد، والتقى بعددٍ من أصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

من جهته أكد محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة المهندس صالح الرشيد قائلًا «إن مركز دعم المنشآت الصغيرة والمتوسطة يُساهم في تحقيقِ أهداف وإستراتيجيات منشآت من خلال توفير كافة سُبل الدعم للمستثمرين من رواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة وذلك من خلال تكوين منظومةٍ من مختلف إدارات منشآت في المركز لتقديم كافة الخدمات للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ويأتي ذلك إسهامًا في تلبية تطلُّعاتهم واحتياجاتهم.