ينطلق معرض الشارقة الدولي للكتاب في 31 أكتوبر وتتواصل حتى 10 نوفمبر المقبل، في مركز إكسبو الشارقة، ويحتوي المعرض أكثر من 20 مليون كتاب بأكثر من 1.6 مليون عنوان، منها 80 ألف عنوان جديد، تقدمها أكثر من 1874 دار نشر من 77 دولة من مختلف أنحاء العالم، كما تشهد تنظيم 1800 فعالية ثقافية وفنية وترفيهية يقدمها 472 ضيفاً من مختلف دول العالم. ويمثل معرض الشارقة الدولي للكتاب، تحت رعاية الشيخ د. سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أحد أهم الاحتفاليات الثقافية والأدبية التي يترقبها عشاق القراءة والكتب، حيث يجمع القراء ودور النشر والأدباء والمثقفين من جميع أنحاء العالم تحت سقفٍ واحد، ومنصة عنوانها الأبرز "قوة الثقافة في مقابل ثقافة القوة". وتشهد المنصة، أكثر من 200 حفل توقيع، من 19 دولة، تشمل مؤلفات في الشعر الفصيح، والشعر الشعبي، والرواية، والدراسات والتاريخ، والنقد الأدبي والترجمة، وكتب الطهي، وأدب الطفل، والفنون والعلوم الشرطية، والبحوث القانونية، وعلم الآثار وغيرها من المجالات.

واشار أحمد العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب ان الفكرة بدأت بستة ناشرين فقط، وبدأت ملامحه في التبلور في 18 إبريل 1979 حتى اصبح الأول على مستوى المنطقة والثالث على مستوى العالم".