تنظم غرفة الشرقية الخميس المقبل «ملتقى المنشآت الصغيرة والمتوسطة»تحت عنوان «رأس المال الجريء بوابة للتمكين»، وذلك بهدف تعزيز الشراكات والتحالفات في هذا القطاع الذى يعول عليه المسؤولون في دعم الرؤية.

وقال رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي إن الملتقى سيبحث عددًا من الأوراق المهمة والضرورية في قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة، انطلاقًا من رؤيته المتمثلة بتعزيز دور رأس المال الجريء في دعم هذا القطاع الحيوي، مشيرًا إلى أن رسالة الملتقى ستكون رافدًا رئيسيًا لقنوات الاستثمار.

وبين الخالدي أن الملتقى يهدف إلى إبراز دور غرفة الشرقية كراعية مهمة لهذا القطاع على مستوى المنطقة، ونشر الوعي بأهمية رأس المال الجريء لدى المستثمرين وقطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة على وجه العموم وفي المنطقة الشرقية على وجه الخصوص، بالإضافة إلى الاستفادة من التجارب العالمية المميزة والرائدة في مجال رأس المال الجريء في دعم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

وقال الخالدي إن من أهم أهداف الملتقى التعرف على أفضل القطاعات الاقتصادية التي يمكن للشركات في هذا القطاع الاستثمار فيها ووضع خطة طويلة توضح أوجه الدعم لها، وطرح مفهوم الشراكات والتحالفات للمنشآت الصغيرة والمتوسطة كخيار استراتيجي، وتطوير مهارات ملاك هذه المنشآت الإدارية والفنية. كما سيركز الملتقى على أوجه الدعم الرسمي تحقيقًا لرؤية المملكة 2030.