كشفت دراسة أجرتها وكالة بلومبرغ لرواد الأعمال في 20 سوقًا من ضمنها المملكة، عن أن 49%

من المشاركين يرون أن استخدام التقنيات الجديدة مثل تقنية الذكاء الاصطناعي تسهم في إحداث تأثير إيجابي وتسريع عجلة النمو الاقتصادي ولكنها لا تخلو من عواقب سلبية على الاستقرار الاجتماعي نتيجة لخسارة العاملين من المستوى المتوسط لوظائفهم واتساع فجوات الثروة.

وأشارت إلى أن 76% من الذين شملتهم الدراسة يرون إمكانية إصلاح نظام التجارة العالمي ولكن يعتقد نحو 49% من المشاركين أن هذه العملية ستتم على المدى الطويل، فيما رأى 27%

إمكانية تحقيق ذلك قريبا.

وفي سياق الاستعداد للنظام الاقتصادي أفاد 65% من المشاركين بأنهم يتعلمون تكنولوجيات جديدة، فيما قال 64% من المشاركين: إنهم يعملون على تطوير مهاراتهم والالتحاق بدورات مهنية إضافية، بينما أطلق 42% من المشاركين مشروعات تجارية جديدة وانتقل 41% من المشاركين إلى دولة أو منطقة أخرى.