تتجه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني إلى تنفيذ عدة برامج تأهيلية لتحويل خريجي التخصصات السياحية إلى مستثمرين، حيث ناقشت الهيئة سبل توفير الدعم المالي للراغبين في الاستفادة من مبادرة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الهيئة، الرامية لتمكين خريجي تخصصات السياحة والآثار ليتحولوا من طالبي عمل إلى مستثمرين في قطاعات السياحة والتراث الوطني، وذلك بالتنسيق مع ممثلي بنك التنمية الاجتماعية، وعدد من مسؤولي إدارة الاستثمار السياحي في الهيئة.

وجاء الاجتماع، تفعيلًا لمذكرة التعاون المبرمة بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وبنك التنمية الاجتماعية من أجل الارتقاء بالأنشطة السياحية والتراثية وتوفير القنوات الاستثمارية المجدية لأبناء الوطن وتمكينهم من إطلاق مشروعاتهم الاستثمارية الخاصة.

وجرى خلال الاجتماع، مناقشة تفعيل الاتفاقية وآلية العمل واستقبال الطلبات ومسارات التمويل التي تتمثل في مسار المشروعات متناهية الصغر والخاصة بتمويل مشروعات الحرف والمشغولات اليدوية، إلى جانب مناقشة مسار المشروعات الناشئة الذي يختص بتمويل مشروعات الأنشطة السياحية والتراثية التي تقل تكلفتها عن ثلاثمئة ألف ريال، إضافة لمسار التميز الذي يتم فيه تمويل مشروعات الأنشطة السياحية والتراثية التي تتراوح تكلفتها الاستثمارية بين ثلاثمئة ألف ريال إلى 4 ملايين ريال.

وشهد الاجتماع الاتفاق على إعداد روزنامة على مدار السنة لعدد من الدورات المتخصصة والتعريفية، والتي تهدف إلى تأهيل الراغبين في الاستثمار بالمشروعات السياحية الصغيرة، ومساعدتهم لتأسيس وإدارة مشروعاتهم بطريقة احترافية، مع توفير الدعم الاستشاري والتمويلي من خلال الجهات ذات العلاقة.