Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
محمد رشاد بن حسن مفتي

مدينة نيوم الإعلامية

A A
تعرضت المملكة مؤخرًا لهجمة إعلامية شرسة وحاقدة من عدد من الأطراف والجهات.. ولعل ما حدث يكون فرصة للمخططين لخلق إعلام جديد دولي عالمي في المملكة، مختلف كليًا في آلياته وكوادره وإداراته عن الإعلام الداخلي والمحلي.. ومن هذا المنطلق، فقد تكون فرصة لإنشاء آلية وآلة إعلامية جديدة موجهة للعالم الخارجي الأوروبي والأمريكي ثم الآسيوي والأفريقي.. لذا أقترح إنشاء مدينة إعلامية دولية في نيوم تحت مسمى (الهيئة السعودية للإعلام الدولي) يكون رئيسها التنفيذي من الشخصيات الإعلامية المرموقة الدولية، ومذيعوها ومذيعاتها ومقدمو ومقدمات برامجها من نفس الدول التي سيتم البث لها، بالإضافة لكوادر سعودية تجيد اللغات الأجنبية كأهلها.. وحيث إن اللغة الإنجليزية هي اللغة الدولية الأكثر انتشارًا تتبعها الفرنسية، فقد يتم التركيز في بدايات بث هذه القنوات على هذه اللغات التي يتحدث بها معظم شعوب العالم.

وتطلق هذه الهيئة قنوات تلفزيونية دولية، تبث تحت مسمى (السعودية اليوم) أو أي اسم آخر يحتوي كلمة (السعودية) فيه.. ولأن نيوم مدينة المستقبل، والتي ستكون وجهة العالم الدولية القادمة، اقتصاديًا وتقنيًا وسياحيًا (وإعلامياً)، فإنها ستكون فرصة لبناء هذه المدينة الإعلامية بمقراتها ومحطاتها التلفزيونية واستديوهاتها ومساكنها، على غرار تصميم إنشاء جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية من حيث استقلاليتها وخصوصيتها ومقراتها ومنشآتها.. وجود هذه المدينة الكاملة المتكاملة سيسمح باستقطاب كوادر إعلامية وفنية دولية ومحلية للعمل.. وقد تُبنى المدينة الإعلامية على ساحل البحر الأحمر مما يضفي عليها عنصرًا جاذبًا وجذابًا لمختلف الكوادر الأجنبية للعمل فيها والعيش بها.

وجود هذه المدينة الإعلامية الدولية في نيوم، أيضًا سيكون مهمًا من الناحية الجيوغرافية وذلك لأن مدينة نيوم هي الأقرب مكانيًا وزمانيًا لأوروبا وأمريكا من حيث التنقل والسفر.. ولأنها ستكون مدينة إعلامية دولية، فربما يكون من مجالات عملها أيضًا إنتاج الأفلام الوثائقية العالمية والبرامج المتخصصة عن المملكة وغيرها من التقاريرالإعلامية المحلية والدولية.

وبما أنها مدينة إعلامية دولية، فيجب أن يكون توجهها الإعلامي مختلفاً في طريقة نقل الأخبار وعرض التقارير والبرامج عن المملكة، بطريقة غير تقليدية وبأسلوب غير مباشر، آخذين في الاعتبار أنها ستكون موجَّهة (لجمهور خارجي) تختلف طريقة تلقيه للأخبار والمعلومات، بحيث نتمكن من تغيير مفاهيمه عن المملكة.

ختامًا، هي فكرة وممكن أن تُنفَّذ في أي مكان بالمملكة، وبأي طريقةٍ أخرى يراها مخططو الإعلام في المملكة، لتكفل نجاحها.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X